أكد أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفة في البنوك السعودية طلعت حافظ، الزام مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، البنوك بحساب الفائدة في التمويل الشخصي أو العقاري على ما تبقى من المبلغ وفق مفهوم الفائدة المتناقصة سنوياً إلى جانب تحديد نوع نسبة الفائدة أما ثابته أو متغيرة وفق بنود عقد التمويل الموقعة من الطرفين.

واشار طلعت خلال ديوانية البنوك السعودية التي اقيمت مؤخرا في المدينة المنورة بحضور عدد من الاعلاميين والمهتمين إلى ان ما كان معمول به في السابق هو حساب نسبة الفائدة على كامل مبلغ التمويل وليس كما كان يشاع على أنها نسبة فائدة مركبة، موضحاً ان مفهوم الفائدة المركبة هو ان تكون النسبة مضاعفة. وأوضح أن الآلية التي كانت متبعة هي حاسب نسبة فائدة على مبلغ التمويل ، وبعد إلزام "ساما" البنوك قبل عام بالفائدة المتناقصة اصبح يطرح سنوياً من المبلغ ما تم سداده لتحسب نسبة الفائدة على المبلغ المتبقي لا على راس مال التمويل.

ودافع طلعت عن ضعف برامج البنوك في المسؤولية الاجتماعية، مشيرا انها تقدم حزمة من البرامج في مجالات متنوعة إلى جانب الخدمات والتسهيلات للعملاء على أعلى المعايير، وقال أن البنوك تتصدى للاستغناء عن الموظفين، مشيرا الى انه وفقا لبيانات الرسمية، فإن 73% من شكاوى العملاء ضد البنوك غير دقيقة.

من جهة اخرى، نظمت البنوك السعودية ممثلة بلجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالتعاون مع الأكاديمية المالية بمدينة جدة النسخة 23 من سلسلة دوراتها التدريبية للإعلاميين والعاملين في مجال الصحافة والإعلام وتعرّف المشاركون على وظائف مؤسسة النقد والهيئات والمؤسسات الدولية إلى جانب البيئة المصرفية التنظيمية والتشريعية والتنظيمية.