استقبل فخامة رئيس جمهورية باكستان الإسلامية عارف علوي بالقصر الرئاسي بإسلام آباد، اليوم, معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، وذلك في إطار زيارته الرسمية الحالية للباكستان.

وفي بداية الاستقبال نوه فخامته بالعلاقات التاريخية العريقة بين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الاسلامية، وأثنى فخامته على الدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - ومواقف المملكة الإيجابية في العالم الإسلامي ومساعيها في حل القضايا التي تواجهها الأمة الإسلامية بما يخدم والأمن الإقليمي والعالمي.

وأعرب الرئيس الباكستاني عن سعادته بما تشهده العلاقات الباكستانية السعودية من تطور ونمو ملحوظ على مختلف المستويات مقدرًا عاليًا الدور الذي يقوم به صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في الدفع بهذه العلاقات الى آفاق أرحب. وقال فخامته: إن هذا التعاون سيثمر عنه إقامة مشروعات مشتركة بين البلدين الشقيقين باستثمارات تصل إلى 20 مليار دولار وهي تحت التنفيذ الآن ومنها مصفاة النفط.

من جانبه ، نقل معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ تحيات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - وتمنياتهم لجمهورية باكستان الإسلامية وشعبها الكريم بدوام التقدم والازدهار والرخاء. وأكد معالي رئيس مجلس الشورى عمق العلاقات الثنائية بين المملكة وباكستان, معرباً عن شكره لفخامة رئيس الجمهورية على دعمه لتعزيز أوجه العلاقات بين البلدين الشقيقين ولاسيما العلاقات البرلمانية, مبيناً أن هذه الزيارة أتاحت لوفد المجلس الحوار مع أشقائهم في الجمعية الوطنية لمناقشة آفاق التعاون بين البلدين بما يخدم مصالح المملكة وباكستان وشعبيهما ويواكب توجهات القيادة في البلدين.

وجرى خلال الاستقبال بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين, كما جرى التطرق الى عدد من القضايا الراهنة في المنطقة.

حضر الاستقبال رئيس الجمعية الوطنية أسد قيصر وأعضاء وفد مجلس الشورى معالي الدكتور أسامة الربيعة والدكتور أيمن فاضل والدكتور عبدالعزيز الحرقان وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان نواف بن سعيد المالكي.