أدان رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ العمل الإجرامي الذي قام به أحد الطلبة السعوديين في ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية وما نتج عنه من وفاة وإصابة عدد من الأبرياء.

ونوه رئيس مجلس الشورى - في تصريح صحفي - بتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - للأجهزة الأمنية بالتعاون مع نظريتها الأمريكية للوصول إلى المعلومات التي تكفل الكشف عن ملابسات الحادث الأليم.

وأكد الدكتور عبد الله آل الشيخ أن هذا العمل لا يمثل شعب المملكة العربية السعودية وما يحمله من قيم إنسانية يشكلها دينه الوسطي السمح ولا ثقافته التي طالما وجدت حضوراً وقبولاً بين شعوب العالم، مقدماً خالص التعازي لذوي الضحايا، وأمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.