خسر منتخبنا الوطني المباراة النهائية لكأس خليجي 24 من أمام شقيقه البحريني بنتيجة 1-0، ليتوج الأحمر بطلًا للخليج لأول مرة في تاريخه، وأحرز الهدف الوحيد اللاعب محمد الرميحي د(69) من المباراة التي احتضنها ملعب نادي الدحيل.

استهل منتخبنا اللقاء بطريقة هجومية من خلال اللعب بمهاجمين، بالإضافة إلى التركيز على الأطراف وخصوصًا الجهة اليسرى بتواجد الشهراني ومن أمامه سالم الدوسري الذي صوب كرة قوية اصطدمت في العارضة، وعند الدقيقة العاشرة احتسب الحكم ركلة جزاء بعد تعرض سالم لإعاقة، نفذها سلمان الفرج إلا أن كرته اصطدمت في أعلى القائم الأيمن وخرجت.

وبالرغم من الاستحواذ على منطقة المناورة، إلا أن منتخبنا لم يشكل خطورة تذكر على المرمى، حيث عاب عليه الأداء البطء بسبب كثرة التمريرات وتدوير الكرة، في المقابل اعتمد البحرين على إغلاق مناطقه، وعدم ترك مساحات والتركيز على المرتدات، وظل فواز القرني مرتاحًا في مرماه باستثناء كرة من ركنية لعبها مهدي حميدان حولها الحارس لزاوية.

وفي الوقت الأخير تغاضى الحكم عن احتساب ركلة جزاء واضحة لعبدالله الحمدان بالرغم من رجوعه لـ»فار».

وبين الشوطين أجرى رينارد تبديلًا بإدخال طلال العبسي وخروج الخبراني المصاب، واستمر الوضع على ما هو عليه سيطرة سعودية وتراجع بحريني، قبل أن يجري الأحمر تبديلًا هجوميًا بإدخال تياغو وخروج علي مدن لتنشيط النواحي الهجومية.

ومن هجمة مرتدة أحرز محمد الرميحي هدف المباراة الوحيد مستثمرًا كرة عرضية حولها بقدمه اصطدمت في القائم الأيمن ودخلت الشباك.

أدخل رينارد، عبدالفتاح بدلًا عن عطيف، واستبسل لاعبو البحرين للدفاع عن مرماهم، وقبل النهاية أجرى رينارد تبديلًا غريبًا بإدخال كنو وإخراج عبدالإله المالكي، حيث كان من الأجدى إشراك باهبري أو البيشي، وحاول لاعبو البحرين إضاعة الوقت بكثرة السقوط، في ظل الضغط المكثف لمنتخبنا، وأنقذ الحارس كرة كنو الخطرة.