كشفت الأمطار التي هطلت، اليوم على المنطقة الشرقية والتي غطت أغلب الشوارع والطرقات وامتلات الانفاق وخاصة انفاق الدمام محدثة بركاً من المياه أسهمت في الازدحام وإرباك حركة السير، وتعطل الكثير من السيارات في بعض المواقع بسبب ارتفاع منسوب المياه وعدم وجود تصريف في بعض الشوارع والطرق عن حاجة مدن ومحافظات المنطقة الشرقية لمشروعات تصريف الأمطار خاصة وان بعض الأحياء تعتمد في التصريف على نزح المياه بواسطة الوايتات دون خطط مسبقة أو اعتماد مشروعات مستقبلية.

وأكد عدد من الأهالى والمواطنين أن الحل دائما لدى أمانة الشرقية وبلدياتها عبر نزح تلك المياه عن طريق صهاريج الشفط وهي لا تفي بالغرض المطلوب في حال سقوط أمطار الخير والبركة بغزارة، وقد تصاعدت معاناة المواطنين في الأعوام الماضية من المشكلة خصوصا في الأحياء التي لم تشملها الخدمات مخلفة وراءها مشاكل صحية وبيئية تعود سلبا على المواطن مباشرة، وطالب المواطنون من أمانة الشرقية بتنفيذ المشاريع طبقا لحاجة المحافظات والمدن حسب الأولوية، وتقديم حل جذري وكامل لمشاكل تصريف الأمطار في جميع مدن ومحافظات الشرقية، ودعا محمد الممدوح وطلال القرشي وسلمان المالكي ونايف العبدلي الأمانة والبلديات التابعة لها إلى وضع جميع أحياء مدن الشرقية ضمن خططها المستقبلية في مشاريع تصريف الأمطار ـ ومدننا ومحافظاتنا تحتاج لهذه المشاريع خصوصا أن موسمنا الشتوي لهذا العام يبشر بهطول أمطار غزيرة ولا يكفي ما تقوم به البلديات مهما استنفرت طاقاتها وآلياتها لسحب المياه والحد من تجمعها في الشوارع لأن عمل البلديات يأتي بعد تجمع المياه وتوقف المطر وهذا لا يمنع من عرقلة حركة السير والمرور خصوصا أوقات الذروة أثناء دخول وخروج الطلاب من وإلى مدارسهم وكذلك الموظفين أثناء توجههم لأعمالهم مما يسبب وقوع حوادث.

وطالب المواطن محمد العتيبي ومحمد حسين وخالد العوض أمانة المنطقة الشرقية بوضع خطة استباقية قبل سقوط الأمطار لمواجهة المشكلات التي قد تحدث ومنها تجمعات الأمطار على شكل برك تكون عائقا أمام المواطنين أثناء تنقلاتهم اليومية إلى جانب رصد ميزانيات خاصة لاعتماد أكثر من مشروع لتصريف الأمطار وتوزيعها في مختلف المدن والمحافظات بعد تجمع البرك المائية في الطرقات والتي تكون عائقا كبيرا في التنقلات.