اختتمت أعمال المؤتمر الـ43 لقادة الشرطة والأمن العرب الذي عقد في مقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، بالعاصمة التونسية، بمشاركة معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان وكبار الأمنيين في مختلف الدول العربية من بينها المملكة التي يترأس وفدها مدير الإدارة العامة لدوريات الأمن اللواء عبد العزيز بن زيد المسعد، إضافة إلى ممثلين لجامعة الدول العربية والمنظمات والهياكل الإقليمية والدولية ذات العلاقة، ورأس أعمال المؤتمر مدير الأمن العام بالمملكة العربية السعودية الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، وأفاد بيان صادر عن الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب في ختام أعمال المؤتمر الثالث والأربعين لقادة الشرطة والأمن العرب الذي تراس أعماله معالي الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي من المملكة العربية السعودية فقد وافق على إنشاء وحدة لمكافحة جرائم تقنية المعلومات في نطاق الأمانة العامة، إضافة إلى موافقته على مشروع الإستراتيجية العربية لمواجهة جرائم تقنية المعلومات، وحث الدول الأعضاء على تعزيز التعاون الثنائي فيما بينها، وتبادل المعلومات بصورة فورية حول الجرائم الإلكترونية.

وناقش المؤتمر مشروع نظام صندوق التضامن الأمني العربي، لتغطية نفقات الإحاطة الطبية والاجتماعية والنفسية للمصابين من رجال الشرطة والأمن العرب وأسرهم، والتصور المعد حول أهداف ومهام وآلية عمل لجنة دائمة للإحصاء الجنائي في نطاق الأمانة العامة، وقرر إرجاء النظر فيهما لمزيد من الدراسة.

واستعرض المؤتمر تجارب أمنية متميزة لبعض الدول الأعضاء، وطلب من الأمانة العامة إعداد هيكل تنظيمي نموذجي وتصور لمهام جهاز مختص بشرطة البيئة وتعميمه على الدول الأعضاء للاسترشاد به في هذا المجال.

وطلب المؤتمر من الأمانة العامة التنسيق مع الوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل (فرونتكس)، من أجل عقد مؤتمر عربي أوروبي حول أمن الحدود.

وقد أحيلت التوصيات إلى الأمانة العامة تمهيدًا لرفعها إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب.