غيّب الموت مترجم معاني كلمات القرآن الكريم إلى اللغة البرتغالية العالم المصري الدكتور حلمي محمد نصر، مؤسس قسم اللغة العربية بجامعة «ساو باولو»، بالبرازيل، الذي وافته المنية مؤخرًا عن عمر يناهز ٩٧ عامًا، بجمهورية مصر العربية.

وقد ترجم الراحل معاني القرآن الكريم إلى اللغة البرتغالية، وانتهى من الترجمة عام 2004م؛ حيث قام مجمع الملك فهد بالمدينة المنورة بطباعته، وله عدة تراجم أخرى من العربية للبرتغالية والعكس.

يشار إلى أن الدكتور نصر -رحمه الله- قد عاد من البرازيل عام 2015 ليستقر في مصر، بعد أن أمضى في البرازيل 55 عامًا حافلة بالعمل والعطاء للغة العربية، والتعريف بالدين الإسلامي، وترك العديد من الأعمال الأكاديمية والترجمة من وإلى اللغة العربية البرتغالية، التي تزخر بها المكتبتان العربية والبرتغالية، وعاش محبوباً من كل أفراد المجتمع العربي والمسلم والبرازيلي، ولم تُفارقه الابتسامة التي انطبعت على وجهه طول حياته.

وقد نعى مركز الدعوة الإسلامية بأمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي وكافة الجمعيات الإسلامية بالبرازيل الفقيد، وأقيم العزاء رسمياً في أحد مساجد البرازيل الكبرى يوم الأحد الماضي، كما قدَّموا العزاء لمحبيه عبر منصات التواصل الاجتماعي التي تفاعلت مع نبأ الوفاة.

هذا الرجل الداعية العملاق وأمثاله من الدعاة الأكابر إلى دين الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة -أمثال محمد نايك الجنوب إفريقي الذي يحفظ القرآن الكريم والتوراة والإنجيل وكُتب الهندوس-؛ لا يقارعه أحد في أي مناظرة، مستخدماً ما فتح الله تعالى عليه من العلم والمعرفة والفتوحات ما أذهل مناظريه، مما شجّع ألوفاً من أتباع الأديان الأخرى على الدخول في دين الله أفواجاً.

مثل هؤلاء هم الذين يستحقون تكريمًا يليق بهم -أحياءً وأمواتاً-، وبالأدوار العظيمة التي قاموا بها في خدمة الدين، مما يجعلنا نفخر بهم جميعاً ويفخر بهم المسلمون في كل مكان.