أوصى «المؤتمر العالمي الرابع لطب الحشود « الذي اختتم فعالياته أمس في جدة، بتعزيز الأمن الصحي العالمي وتطوير المعايير الدولية للرعاية الصحية في طب وصحة الحشود، وأدوات تقييم المخاطر في هذا المجال لتمكين التخطيط الأمثل في إدارة المخاطر، وكذلك الإفادة من «الذكاء الاصطناعي».

وكان المؤتمر العالمي الذي استضافته المملكة برعاية من خادم الحرمين الشريفين قد اختتم فعالياته أمس في جدة بعدة توصيات مهمة في هذا المجال. وتضمَّنت التوصيات الحاجة إلى تعزيز الأمن الصحي العالمي في مواجهة العدد المتزايد من التجمعات البشرية، بما في ذلك الأحداث الدولية وتنفيذ أنظمة الإنذار المبكر بالصحة والاستجابة لها في طب وصحة الحشود.

كما أوصى المؤتمر بتشجيع ودعم البحوث في مجال صحة وإدارة الحشود لتعزيز قاعدة أدلة المعايير والسياسات، إضافة إلى إنشاء قنوات لنشر نتائج البحوث في المنطقة بما في ذلك إنشاء مجلة علمية تعنى بصحة الحشود والصحة العامة.

وتضمَّنت التوصيات كذلك تشجيع تبادل المعرفة والخبرات الدولية في تخطيط وإدارة الحشود، مع دور أكثر أهمية لمنظمة الصحة العالمية والمراكز والشبكات المتعاونة التابعة لها، إضافة إلى احتضان التقنيات بما في ذلك الذكاء الاصطناعي في صحة وإدارة الحشود.