ذكر مصدر طبي في دائرة صحة كربلاء، أمس، أن عشرة من المتظاهرين أصيبوا في المواجهات بين قوات مكافحة الشغب والمحتجين في حي البلدية وسط مدينة كربلاء.

وكانت وكالة الأنباء العراقية ذكرت على تليجرام أن القوات الأمنية العراقية تحاول إبعاد متظاهرين يسعون لاقتحام مبنى محافظة كربلاء.. وأقدم مجهولون على إضرام النار في مقر منظمة بدر بمحافظة كربلاء، وذكر مصدر أن الحريق كان في مخزن تابع للمقر يحوي بوسترات خارج البناية مجاور للمقر.

وتأتي عملية حرق مقر «بدر» في ظل تدهور الأوضاع الأمنية في كربلاء، وتصاعد حدة المواجهات بين المتظاهرين والقوات الأمنية.

وتواصلت الاحتجاجات الشعبية في العراق وشملت مدينة الناصرية في محافظة ذي قار، وجامعة واسط في مدينة الكوت بمحافظة واسط، حيث سقط 59 جريحًا في مصادمات قرب مبنى الجامعة، وكذلك النجف حيث علق آلاف الطلبة في مختلف الجامعات الدراسة. وفي ذي قار، أقيل قائد الشرطة بسبب «الفوضى» الناشبة في المحافظة. وذكرت وسائل إعلام عراقية في وقت سابق نقلًا عن مصدر أمني، أن حصيلة المصادمات قرب مبنى جامعة واسط في الكوت ارتفعت إلى 59 مصابًا، بينهم 48 عنصرًا في الشرطة.

غضب أمريكي من الهجوم على القاعدة العراقية

أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن غضبه من الهجوم على إحدى القواعد الأمريكية وتسببت بإصابات في صفوف جنود عراقيين، داعيا السلطات العراقية للتحرك ومعاقبة المسؤولين عن هذه الهجمات.وقال عبر حسابه على تويتر: «غاضبون من التقارير عن هجوم صاروخي آخر على قاعدة جوية عراقية. أصلي من أجل الشفاء العاجل للجرحى، وأدعو حكومة العراق إلى محاسبة المسؤولين عن هذا الهجوم على الشعب العراقي». وتابع بومبيو: «هذه الانتهاكات المستمرة لسيادة العراق من قبل الجماعات غير الموالية للحكومة العراقية يجب أن تنتهي».