قال محافظ المواصفات والمقاييس سعد القصبي: إنه لا يوجد شيء اسمه "تقليد درجة أولى"، وهذه مجرد ادعاءات تجارية يحكمها نظام الغش التجاري.

وأضاف القصبي خلال حواره إلى برنامج "في الصورة" مساء أمس الاثنين، على قناة روتانا خليجية،: أن سلسلتنا الرقابية سوف تكتمل تمامًا بنهاية 2025، ونستهدف استكمال 80% من لوائحنا الفنية في 2022، كما أننا بدأنا التنسيق مع الجمارك في أن يكون للهيئة دور في الحكم على السلع بالمنافذ، وأن يكون قرار دخولها للسوق صادر عن هيئة المواصفات، ونستهدف العمل بالآلية الجديدة في الربع الثاني من 2020.

وتابع القصبي: لا نريد أن نعيد اختراع قضية المواصفات، نحن جزء من المنظومة العالمية، ونتبنى المواصفات العالمية، و68% من عينة السلع التي جمعناها من السوق السعودي مطابقة للمواصفات، ونطمح في الارتفاع بهذه النسبة إلى 80% بنهاية 2020، كما أننا أطلقنا مبادرتين توافقتا مع منطلقات رؤية 2030، برنامج سلامة المنتجات، ومبادرة المعايرة القانونية للتحقق من التجارة العادلة فبي جميع عمليات القياس.

ورأى محافظ المواصفات والمقاييس أن طبيعة نشاطات الهيئة يغلب عليها الجانب الفني العلمي، كما يتم تقديم الوثيقة الفنية لتصنيع المنتج بما يتوافق مع المواصفات العالمية، مشددًا على أن المواصفات والمقاييس هي البنية التحتية للجودة، والتجربة الكورية ملهمة لهم في هذا الاتجاه.

وأردف: المستهلك هو صمام الأمن الأهم في منظومة الجودة، وكلما مكّناه من الحكم على مطابقة المنتجات بأدوات بسيطة كان أفضل، لذلك أطلقنا تطبيق تأكد على الهواتف الذكية وندرج فيه المنتجات تباعًا.