الكابتن سعد الشهري مدرب المنتخب السعودي الاولمبي بدأ مشواره كلاعب في كل الفئات السنية لنادي الاتفاق حيث لعب لدرجتي الناشئين والشباب ومن ثم تم تصعيده للفريق الأول لينتقل إلى نادي النصر وهو مازال في سن العشرين عامًا وبقي معه لمدة 4 مواسم لكن لعنة الإصابات لم تساعده على تقديم مستواه الطبيعي ليعود بعدها إلى نادي القادسية وبعدها خاض عددًا من التجارب في أندية الدرجة الثالثة أبرزها في نادي الجبيل والثقبة حتى اعتزاله كرة القدم.

لعب للمنتخبات الوطنية في الفئات السنية حيث تولى مهمة القائد لمنتخب السعودية للشباب في كأس العالم 1999 بنيجيريا.

بعد ابتعاده عن كرة القدم كلاعب دخل سعد الشهري عالم التدريب عن طريق منتخب تعليم المنطقة الشرقية في موسم 2008 وقاده للفوز ببطولة المناطق ثم تولى الإشراف على فريق القادسية للناشئين وقاده إلى الصعود إلى الدوري الممتاز، وبعدها استلم مقاليد الإدارة الفنية لفريق الشباب والذي حقق معه لقب الدوري لأول مرة في تاريخ النادي. وانتقل الشهري بعد ذلك إلى المنتخب السعودي للشباب كمساعد مدرب قبل العودة من جديد إلى الأندية وتحديدًا النصر حيث استلم تدريب فريق الشباب بالنادي قبل أن يحط رحاله على رأس الجهاز الفني للمنتخب الشاب ويصل به الى المبارة النهائية امام اليابان في بطولة اسيا في البحرين ويحقق معه وصافة البطولة والتأهل لنهائيات كأس العلام بكوريا الجنوبية وتحقيق الانجاز الاخير بوصول المنتخب السعودي الاولمبي لنهائيات اولمبياد طوكيو2020م.