أرسل لي عمنا الجميل كاسمه “جميل فارسي” رسالة إلكترونية تحتوي على بعض الصور الرائعة من « النمسا « : مقاه تذكرك بمقاهي شارع التحلية .. وشوارع أنيقة تذكرك بشوارع حفر الباطن .. وسواحل رائعة ونظيفة تذكرك بسواحل جدة .. والبيوت بألوانها المتناسقة تذكرك بالمدن في بلادي . . وذكرتني هذه الصور الرائعة بذلك السؤال القديم الذي أقلق الفلاسفة والمفكرين على مر التاريخ ولم يجدوا له إجابة إلى هذا اليوم ، وهو : كم نمسًا بالنمسا ؟! هنالك من قال أن النمسا تكاد تخلو من كائنين لا يوجدان على أراضيها : النمس و أمين الأمانة . وهناك من قال أنه لا يوجد بلد في العالم إلا ويوجد به نمس واحد على الأقل .. وصاحب هذا الرأي يؤكد أن كلمة ( النمسا ) يوجد بها نمس واحد ! وهناك من يرى أن النمس بحاجة لبيئة مختلفة و شبوك ومحميات . * * * * وقال أحد العارفين ببواطن الأمور ، وهو شيخ جليل طاعن بالسن جاب الأمصار والأقطار: ـ هل تعلم يا بني أن هنالك أكثر من أحد عشر جنسا من النموس تضم أكثر من 400 نوع تعيش في العالم القديم أشهرها النمس الهندي الرمادي اللون. ( صوت مواطن : يخرب بيتهم بكافة أنواعهم! ) ـ هل تعلم يا بني أن من صفاته : انه يهاجم المناطق المأهولة بالسكان ويسطو على الطيور الداجنة. ( صوت مواطن : ليته يكتفي بالطيور الداجنة!) هل تعلم أنه مخلوق شديد الحذر وسريع جدا ً. ( صوت مواطن : عارف .. عشان كذا ما قدروا يقبضون عليه ! .. ولا ّ القانون عدّاه العيب ! ) هل تعلم أنه يشتهر ببراعته ومهارته في القضاء على الأفاعي السامة و المصريون القدماء اعتقدوا انه حيوان مقدس حتى أسموه فأر فرعون . ( صوت مواطن : بس المصريين القدماء اللي يقدسونه ؟!! ) هل تعلم انه يتمتع بحاسة شم قوية جدا. ( صوت مواطن : وتجعله يشم رائحة المناقصات قبل إعلانها ! ) * * * * التفت للشيخ الجليل ( والذي يبدو انه سرق المعلومات من موسوعة ويكيبيديا ) وشكرته .. وقلت له .. ولكنك لم تجب على السؤال الأهم : كم نمسًا بالنمسا ؟ انتفض كأن عقربا سامة لدغته .. وقال : وأنا وش دخل أهلي ؟.. روح أسأل جميل فارسي !