استدعت وزارة الخارجية الكويتية، أمس، السفير الإيراني لدى الكويت محمد إيراني، حيث اجتمع مع نائب وزير الخارجية خالد الجارالله، وذلك على خلفية تكرار تصريح قائد القوات الجو فضائية في الحرس الثوري الإيراني، والذي ذكر فيه أن قاعدة علي السالم بالكويت شاركت ضمن قواعد أخرى بالمنطقة في العملية التي نفذت قرب مطار بغداد، وقتل فيها قائد فيلق القدس قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، في 3 يناير الجاري.

وأعرب الجارالله عن استياء واستغراب الكويت لتكرار مثل هذه التصريحات، مجددًا تأكيد نفي الكويت القاطع مشاركة أي طائرة انطلقت من قاعدة علي السالم، مشيرًا إلى ما سبق أن نفته رئاسة الأركان العامة للجيش في بيانها عن مشاركة أي من القواعد الكويتية في هذه العملية.

وكانت الكويت نفت بشكل قاطع في 5 يناير الجاري، استخدام قواعدها العسكرية لتنفيذ هجوم على دولة مجاورة، حيث أكدت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي في بيان لها، أنه لا صحة لما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من معلومات حول استخدام قواعدها العسكرية لتنفيذ هجمات ضد أهداف محددة بدولة مجاورة.