رفعت منظمة الصحة العالمية تقييمها للخطر العالمي الذي يمثله فيروس كورونا التاجي الجديد، من مخاطر متوسطة إلى عالية، دون الإعلان عن أن تفشي المرض يشكل حالة طوارئ عالمية. وقال كريستيان ليندمار مسؤول المنظمة للصحفيين في جنيف أن الفيروس يمثل خطر مرتفع على المستويين الإقليمي والعالمي، وبالنسبة للصين فالخطر مرتفع للغاية، ويتعين الاستعداد لاستجابة دولية منسقة، مؤكداً وجود 4428 حالة إصابة بالفيروس داخل الصين، و106 حالات خارجها في 13 دولة. وبين أن الطاقم الطبي في الميدان بالصين أكد أن فترة حضانة الفيروس تتراوح من يوم إلى 14 يومًا، وهي الفترة التي يمكن أن تنتقل خلالها العدوى، وأن الفيروس ينتقل باللمس ويبقي على السطح أيضًا، أَي ينتقل عبر مقابض الأبواب أو استخدام هاتف شخص مصاب، مشيرا إلى أن الوقاية الذاتية هي أفضل الطرق لعدم الإصابة بالفيروس، وأن الفيروس يمثل حالة طوارئ في الصين حيث ينتشر على نطاق واسع، أما خارجها فهو يصل فقط عبر المسافرين العائدين من الصين.