نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير المنطقة ندوة "أثر المسجد النبوي في نشر السنة والسيرة النبوية"، التي ينظمها كرسي دراسات المسجد النبوي الشريف بالجامعة الإسلامية بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك في قاعة الملك سعود بالجامعة.

وأوضح مدير الجامعة الإسلامية المكلف الدكتور عبدالله بن محمد العتيبي في كلمته خلال حفل الافتتاح أن كرسي دراسات المسجد النبوي الشريف يهدف إلى إثراء الدراسات والبحوث المتعلقة بالمسجد النبوي ووضعها بين أيدي المهتمين بكل ما يتعلق بالمسجد النبوي، مبيناً أن التعاون مع رئاسة شؤون الحرمين في هذا الكرسي يأتي ليضيف تميزًا وبعدًا لمخرجاته، حيث تجتمع الخبرة العملية والميدانية المتوافرة في الرئاسة مع الخبرة العلمية والأكاديمية لدى الجامعة.

من جهته، أشار وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الدكتور محمد بن أحمد الخضيري, إلى أن عقد الندوة يعد امتداداً لجهود المملكة العربية السعودية في خدمة الحرمين الشريفين والسنة والسيرة النبوية وحرصاً من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ومتابعة واهتمام من سمو أمير منطقة المدينة المنورة وسمو نائبه، حيث تكتسب أهميتها كونها جمعت بين ثلاثة أمور مترابطة، وهي: السنة النبوية والسيرة النبوية والمسجد النبوي، وهذه الأمور الثلاثة جميعها مرتبطة بالنبي صلى الله عليه وسلم ومن هنا تجلت أهميتها.

من جانبه، أفاد أستاذ كرسي دراسات المسجد النبوي الشريف الدكتور سليمان بن عبدالله الرومي, أن الندوة تتضمن بحوثًا علمية تناقش أربعة محاور هي: مكانة السنة والسيرة النبوية في الإسلام، وأثر المسجد النبوي في نشر السنة والسيرة النبوية عبر التاريخ، وجهود المملكة العربية السعودية في نشر السنة والسيرة النبوية من خلال المسجد النبوي، وتفعيل الوسائل التقنية الحديثة في نشر السنة والسيرة النبوية من خلال المسجد النبوي.

وخلال الندوة دعا المشاركون إلى ضرورة إعداد استراتيجية متكاملة لتعزيز مشاركة القطاع غير الربحي، والمؤسسات الوقفية والجامعات في دعم تطوير البنية التحتية للتعليم الإلكتروني وتصميم وإنتاج المحتوى الرقمي والتفاعلي للإسهام في نشر السنة النبوية والسيرة من خلال البرامج الأكاديمية في المسجد النبوي، مع تطوير البنية التحتية التقنية لتحقيق استخدام وتوظيف أدوات التعلُّم الإلكتروني، بالإضافة إلى تطبيق التعلُّم الإلكتروني في كلية المسجد النبوي كمنظومة متكاملة لإدارة العملية التعليمية وضمان جودتها وتحقيق التحسين المستمر، وتنفيذ المزيد من برامج تدريب وتأهيل أعضاء هيئة التدريس في كلية المسجد النبوي لإكسابهم كفايات توظيف التعلُّم الإلكتروني في العملية التعليمية.