سلم وزير التعليم العالي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للترجمة للفائزين بها، وذلك خلال الحفل الذي أقامتة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، مساء اليوم، احتفاء بهذه المناسبة بحضور عدد كبير من المثقفين والكتاب الفائزين بالجائزة في دورتها التاسعة للعام 1440هـ - 2018م، بقاعة الندوات بالمكتبة.

وأكد وزير التعليم خلال كلمتة بهذه المناسبة أن الجائزة تصل الروابط الإنسانية عبر ثقافة التفاعل بين اللغات، وثقافة الحوار الإنساني، وبين أنموذج وأنموذج، وبين مؤلف ومترجم ما يؤدي إلى ازدهار التعايش ويُرسخ قيم التعرّف على الآخر، واحترام منجزه وثقافته، مبينًا أن العلاقة بين الترجمة والمعرفة وطيدة في جانب التفاعل الحضاري، وربما كان لتعدد الألسنة حكمة إلهية مثيرة للفضول المعرفي، ولتحفيز الشعوب للاطلاع على ثقافة بعضها بعضًا.

وبيَّن أن الترجمة جسر وثيق بين ثقافات الألسنة واللغات المختلفة، والنظرة التاريخية تبرهن لنا أن الحضارات تُبنى على العلم والمعرفة، وأن الترجمة كانت تشكل فيها اللبنة الأولى في البناء الحضاري لأي مجتمع إنساني، فقد نهضت الحضارة العربية الإسلامية على ترجمة العلوم والمعارف والفلسفة والآداب من اللغات الأخرى، لا سيما اليونانية واللاتينية، كذلك فإن الحضارة الأوروبية لم يكن لها أن تتوهج إلا بعد ترجمة العلم والفكر العربي الإسلامي منذ تأسيس بيت الحكمة في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد ثم ازدهرت في عهد الخليفة المأمون وهذا يبين دور الترجمة الكبير في الاتصال بالعالم.

من جانبه قال المشرف العام على المكتبة فيصل بن عبد الرحمن بن معمر: "إن إطلاق الجائزة جاء متناغمًا مع تنامي حركة التأليف والترجمة والنشر واتساعها في مختلف دول العالم".

وأكد على أن الجائزة ستقوم بالعمل في الدورات المقبلة لترجمة عدد من الأعمال الفكرية والعلمية من اللغة العربية إلى اللغة الصينية ومن اللغة الصينية إلى العربية؛ مواكبةً لإعلان وزارة الثقافة؛ الاحتفاء بالصين ضيف شرف لعامنا الثقافي 2020م.

فيما استهل ببيان الجائزة الذي ألقاه أمين عام الجائزة الدكتور سعيد السعيد مبينًا فيه أعداد المشاركين وعدد الترشيحات للجائزة وبيان أسماء الفائزين بها عبر مجالاتها الستة حيث أوضح البيان أن مجلس أمناء الجائزة قرر بعد استعراض تقرير اللجنة العلمية للجائزة في دورتها التاسعة للعام 1440هـ - 2018م منح الجائزة في فروعها الستة وهي: جائزة الترجمة في مجال جهود المؤسسات والهيئات، والترجمة في مجال العلوم الطبيعية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى، والترجمة في مجال العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، والترجمة في مجال العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، والترجمة في مجال العلوم الإنسانية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى، والترجمة في مجال جهود الأفراد،حيث استقبلت الأمانة العامة للجائزة في دورتها التاسعة عددًا من الترشيحات في مجالات الجائزة، فقد بلغ العدد الإجمالي للترشيحات "134" ترشيحاً ما بين عمل مترجم ومؤسسة ومرشح لجهود الأفراد، وذلك في "8" لغات توزعت على "104" أعمال، بالإضافة إلى المؤسسات والهيئات المرشحة، وقد جاءت الترشيحات من "23" دولة وشارك في تحكيم هذه الدورة "47" محكّمًا ومحكمة.

وفاز بجائزة مجال "جهود المؤسسات والهيئات" مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، بينما حُجبت الجائزة الخاصة بمجال "العلوم الطبيعة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى"، لأن الأعمال المقدمة لا ترتقي إلى مستوى معايير نيل الجائزة، فيما فاز بجائزة مجال "العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية" كلٌّ من الدكتور هيثم غالب الناهي عن ترجمته كتاب "فيزياء تكنولوجيا المعلومات" من اللغة الإنجليزية، والدكتور حسين محمد حسين والدكتور ناصر محمد عمر عن ترجمتهما كتاب "النانو: المواد والتقنيات والتصميم.

وحُجبت جائزة مجال "العلوم الإنسانية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى" لضعف المستوى العلمي للأعمال المتقدمة، وعدم استيفائها معايير وشروط المنافسة على نيل الجائزة، بينما فاز كل من الدكتور هشام بن إبراهيم بن عبدالله بن سلمان الخليفة عن ترجمته كتاب "نظرية الصلة أو المناسبة في التواصل والإدراك"، والدكتور سعد بن ناصر الحسين عن ترجمته كتاب "طرق البحث الأساسية في الجغرافيا" إلى اللغة العربية بجائزة مجال "العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية".

كما فاز مشاركة كل من البروفيسور عبدالعزيز حمدى عبدالعزيز النجار "مصري الجنسية" والبروفيسور محمد خير البقاعي من سوريا ومحمد طلعت أحمد أحمد الشايب من مصر بالجائزة في مجال "جهود الأفراد".

وأشاد مدير مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية الدكتور جمال سند السويدي بالدور الذي تمثله الجائزة عالميا حيث أوضح أن جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز من أكبر الجوائز العالمية في مجال الترجمة، وتمنح للأعمال المتميزة، وهي تحظى باهتمام عالمي، حيث تشارك فيها أعمال من مختلف دول العالم، ومن ثم للجائزة مكانة مرموقة عالمياً.

أما شعوري بعد فوز مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية بالجائزة فهو شعور يبعث على الفخر والاعتزاز، وهذا دليل واضح على قيمة الأعمال التي يقوم بها المركز في مجال الترجمة، وخاصة أنها تنافس آلاف الأعمال المهمة التي تشارك في الجائزة سنوياً.

وعبر الدكتور سعد بن ناصر الحسين الفائز بالجائزة في مجال العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية (مناصفة) عن سعادته وتقديره الجائزة حيث قال: تلقيت بحبور وببالغ الفرحة والسرور نبأ فوزي بجائزة الملك عبدالله العالمية للترجمة في مجال العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية عن ترجمة كتاب: طرق البحث الأساسية في الجغرافيا، ومما لا شك فيه أن بلوغ الشخص مرامه في الحصول على جائزة عالمية بمستوى جائزة الملك عبدالله العالمية للترجمة تعد مفخرة وأي مفخرة، لقد تشرفت بها وزادتني قناعة بأن على كاهلي واجب القيام بالمزيد.

وأشاد الدكتور هيثم الناهي الفائز بالجائزة في مجال: (العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية) بالجائزة ودورها في إثراء المحتوى العربي وتطويره، معبرا عن غبطته قائلا: الشعور بالفوز بالجائزة أعدّه شيئا ثمينا بل من أثمن ما يوده المرء في حياته العملية لأنه تثمين لجهود باحث وكاتب نسيته أمته ولم تعتبر لوجوده أساسا في الإسهام في مسارها، وحين أتحدث عن ذلك فهي حقا غصة كبيرة في داخلي وفي شخصيتي العلمية الثقافية.