حظي طفل يدرس في المرحلة الابتدائية، بإشادة واسعة من رواد التواصل، وتحول إلى نجم بعد أن انتشر مقطع فيديو على نطاق واسع بسبب سلوكه الرجولي.



فقد اعتاد الطفل اليتيم زايد الخيبري إيصال شقيقته ليان إلى الروضة والعودة بها إلى المنزل عند انتهاء دوامها، مثيرا إعجاب القائمين على الروضة بمنطقة تبوك، فقررت ، تكريم زايد في حفل خاص.



ولا يقتصر الأمر على إيصال شقيقته وحمل حقيبتها في الذهاب والإياب، بل إن ابن الصف الثالث الابتدائي يواظب على سؤال معلمتها عن مستواها في الفصل الدراسي. وأعدت الروضة حفلا تكريميا لزايد، بدا خلاله خجلا من الاحتفاء الكبير به، قبل أن يصبح الطفل الصغير حديث الساحة الذين وصفوه بـ #اخو_اخته.

نادي الهلال يرحب