قال وزير خارجية المملكة، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، في تصريحات إعلامية لـ»العربية»، أمس الخميس، إن المملكة تقف مع فلسطين بقوة ولا علاقة لنا بإسرائيل، مؤكدا أن سياسة السعودية حول القضية الفلسطينية ثابتة.. وأضاف أنه ليس صحيحا أن هناك خططا لعقد لقاء سعودي إسرائيلي، لافتا إلى أن علاقات الدول العربية مع إسرائيل مشروطة بحل يتفق عليه الطرفان.

وأكد بن فرحان ترحيب المملكة بأي محاولة لحل القضية الفلسطينية. وفيما يخص الملف الإيراني، قال الأمير فيصل بن فرحان إن إيران عدو للجميع. وأضاف أن السودان دولة ذات سيادة تقيم مصلحتها بنفسها. وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أجرى اتصالًا هاتفيًا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خطته للسلام.

كما أكد الملك سلمان لعباس «موقف المملكة الثابت من القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني منذ عهد الملك عبدالعزيز حتى اليوم، ووقوف المملكة إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعمها لخياراته وما يحقق آماله وتطلعاته». من جهته، عبّر الرئيس الفلسطيني عن تقديره لخادم الحرمين الشريفين على حرصه واهتمامه بالقضية الفلسطينية، وللمملكة العربية السعودية على مواقفها الثابتة والداعمة تجاه فلسطين وشعبها.