سعادة الدكتور فهد آل عقران ......الموق
رئيس تحرير جريدة المدينة
بخصوص ما نشر في جريدة (المدينة) حول موضوع المريض ماجد القرني بقلم الدكتورة سهيلة زين العابدين الذي توفاه الله بالمستشفى بعد ثالث يوم من إجراء العملية الجراحية العاجلة التي تمت به نتيجة نزف حاد داخل النخاع الشوكي وقد أجريت له العملية الجراحية فوراً لإنقاذه وقد تم وضعه بالعناية المركزة بعد إجراء العملية لمدة 24 ساعة ثم تم نقله بعد ذلك إلى قسم جراحة المخ والأعصاب لمدة يومين آخرين وقد تحسنت حالته وشفي تماماً من الشلل الرباعي الذي أصابه قبل إجراء العملية وعندما تحسنت حالته وبدأ في الحركة قام الطبيب المعالج بتحريكه من السرير في وجود أخيه وقد تم إيقافه بجانب السرير وبدأ في السير على قدميه وهذا يثبت تماماً نجاح العملية ولا يوجد أي خطأ طبي فيها.
وبعد فترة شعر المريض بإعياء فتم عودته إلى السرير بواسطة الطبيب المعالج وقد تم استدعاء فريق الطوارئ والإنعاش تحسباً لأي مكروه إلا أنه قد تدهورت حالته وبالرغم من جميع المحاولات فقد فشلت جميع الجهود المضنية لإنقاذ حياته، وسبب الوفاة في هذه الحالة هو الحالة المرضية الأصلية التي سببت النزيف الحاد بالنخاع الشوكي وهي جلطة حادة على الرئة وليس لها أي علاقة بالعملية التي أجريت أو بمن أجراها. وأود أن أوضح أن الاستشاري الزائر الذي قام بالعملية الجراحية كان يعمل بالمستشفى تحت تأشيرة طبيب زائر طبقاً للنظام المعمول به بوزارة الصحة بهذا الخصوص، حيث كان يرافقه استشاري بنفس التخصص بالمستشفى طبقاً للأنظمة المعمول بها. وقد انتهت فترة زيارة الطبيب الزائر للمستشفى وغادر البلاد نظامياً – ولا توجد أي شبهة تهريب للطبيب كما يدعى ذلك على المستشفى بدون وجه حق – ولماذا تم تهريبه وقد كانت العملية ناجحة وجميع الإجراءات النظامية سليمة.. وطبقاً للأنظمة المعمول بها وقد استلمنا الخطاب بالمنع من السفر بعد سفر الطبيب الزائر. لذا وجب توضيح ذلك إحقاقاً للحق وإظهاراً للحقيقة الكاملة، ونأمل الرجوع إلى الشؤون الصحية بمحافظة جدة والتي تسلمت الملف الكامل للمريض يرحمه الله، كما حضرت لجنة إلى المستشفى وتم التحقيق النظامي في شكوى أهل المتوفى، وذلك للاستعلام عن حقيقة الحالة بصورة محايدة ومن الجهة المسؤولة. وتقبلوا فائق الاحترام والتحية.
المدير العام - الدكتور محمد عرفان