التقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، أمس، بوفد من الكونغرس الأمريكي، حيث عبروا عن تقديرهم لجهود الرابطة حول العالم في التعامل مع أفكار التطرف والعنف والإرهاب وبنائها جسور الحوار والتفاهم والتعاون بين الأمم والشعوب.

كما ثمّن الوفد جهود الرابطة في تعزيز التواصل الحضاري بين مختلف الأديان والثقافات ومبادراتها العالمية لتحقيق التطلعات الإنسانية المشتركة، مشيدين بخطاب الرابطة في معالجة العديد من القضايا المهمة، والأثر الكبير لزيارات رابطة العالم الإسلامي الهادفة لنشر الوعي وتعزيز الوئام بين أتباع الأديان.

من جهته، رحّب الشيخ العيسى بأعضاء الوفد، مؤكدًا حرص رابطة العالم الإسلامي باسم علماء ومفكري الأمة الإسلامية من مختلف المذاهب المنضوين تحت مظلتها العالمية على التواصل المثمر مع الولايات المتحدة للإسهام في تحقيق الأهداف المشتركة، مضيفًا معاليه بأن الجميع يُعَوّل كثيرًا على قيام المنصات الدينية والفكرية وعموم مؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة بما يجب عليها من التقريب الإيجابي بين التنوع الديني والثقافي في دائرة المشتركات التي تمثل القانون الطبيعي للإنسانية الذي يكفل لها بإذن الله تعالى العيش معًا بمحبة وتعاون واحترام متبادل، ويجنبها كافة أشكال الصدام والصراع الديني والحضاري.