أشاد كبير الإداريين في شركة البحر الأحمر للتطوير، المهندس أحمد غازي درويش، بأهالي أملج وذلك أثناء حديثه في احتفال الشركة المُنفذة لأحد أكثر مشاريع السياحة طموحاً في العالم، بتخريج متدربي "برنامج مشتل البحر الأحمر المنتهي بالتوظيف"، بالتعاون مع جمعية سكن للتنمية الأسرية في أملج، وجامعة تبوك، وبلغ عددهم "45" شاباً سيبدأون عملهم فوْرَ افتتاح المشتل الذي سيوفر "15" مليون شتلة زراعية للمشروع.

ورفع درويش "العقال" تحية للأهالي، وكانت هذه الحركة قد لاقت استحسان أهالي أملج كافة معبرين عن شكرهم واعتزازهم بهذا التقدير والاحترام من كبير الاداريين بمشروع البحر الأحمر، وفخرهم بأنهم ينتمون لهذه المحافظة وهذا البلد المعطاء تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله-.

وقال "درويش": أشعر بسعادة كبيرة لوجودي هنا اليوم مع هؤلاء الشباب الذين بذلوا جهداً كبيراً خلال الفترة السابقة ليثبتوا أنهم قادرون على إدارة أحد أهم المرافق التي سيعتمد عليها المشروع مستقبلاً. قدّمنا في هذا البرنامج، نظاماً تدريبياً جديداً حرصنا خلاله على تجنب برامج التأهيل والتدريب التقليدية، وركزنا على تعزيز المهارات التي سيحتاجها شبابنا لإتمام أعمالهم على أكمل وجه.