رعى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية، اليوم، تمرين "القبضة 3" وحفل تخريج الدورات التدريبية بحرس الحدود، وذلك بأكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية في جدة.

وكان في استقبال سموه، لدى وصوله مقر التمرين، معالي مدير حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي، وكبار ضباط مديرية حرس الحدود. وبعد أن أخذ سموه مكانه في المنصة، استأذن قائد التمرين من سموه ببدء تنفيذ "تمرين القبضة 3" بمشاركة طيران الأمن، الذي اشتمل على خمس مراحل، وأظهر خلالها منفذو التمرين الاحترافية العالية التي وصلوا إليها من خلال تنفيذهم للمهام الموكلة إليهم بدقة وإتقان. إثر ذلك دشن سمو وزير الداخلية حوامتين بعيدتي المدى وثلاثة زوارق نقل. بعدها ، توجه سموه إلى الميدان المخصص لحفل تخريج المتدربين البالغ عددهم "4229" خريجًا، حيث عُزف السلام الملكي فور وصول سموه ، ثم أخذ سموه مكانه في المنصة الرئيسة ، حيث بدئ الحفل المعد لهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

ثم ألقى معالي مدير عام حرس الحدود كلمة أكد فيها أن المملكة أصبحت مضرباً في الأمن والأمان والتنمية والازدهار، بفضل من الله، ثم للنهج الحكيم والقيادة الرشيدة لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-. وقال:" إن التوجيهات الكريمة لسمو وزير الداخلية -حفظه الله- برفع كفاءة مخرجات التدريب لرجال حرس الحدود أسهمت في نجاح العمل الميداني"، مبيناً أن عدد الخريجين بلغ " 4229 " خريجًا من الدورات التأهيلية والتأسيسية والتخصصية في عدد من المجالات المهمة للعمل الأمني بشكل عام وفي مجال الأمن البحري بشكل خاص، منوهاً إلى مشاركة متدربين ومتدربات من بعض الدول الشقيقة والصديقة في دورات مكافحة التهديدات البحرية وتعزيز الأمن البحري عقب ذلك تابع سموه وضيوف الحفل عرضاً عسكرياً للخريجين تخلله تشكيلاً عسكرياً يجسد عبارات "أهلاً بالعالم وشعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين G20، وعبارة همة حتى القمة، ثم ردد الخريجون قَسَمْ الولاء والطاعة معاهدين الله على خدمة الدين ثم المليك والوطن. ثم دشن سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود عدداً من المشروعات التي شارك أبناء شهداء الواجب من منسوبي حرس الحدود في عرضها، وبلغ عددها الإجمالي ( 43 ) منجزاً موزعة على ستة مجالات شملت: تقنية المعلومات الطرق والسياجات الأمنية، والمشروعات البحرية، والتدريب، والمباني والمنشآت، ومهابط الطائرات. بعدها تسلم أوائل الخريجين شهاداتهم من سمو الأمير عبدالعزيز بن سعود.

حضر الحفل عدد من أصحاب المعالي وكبار المسؤولين مدنيين وعسكريين وقادة حرس الحدود في عدد من الدول الشقيقة والصديقة.