لقي شاب عمره 20 عاما مصرعه بواسطة شاحن هاتف ذكي لم يكن معزولا بشكل جيد عندما قام بتوصيله بالكهرباء، وتعرض الروسي كيريل ماتفييف، الذي يعمل ميكانيكي سيارات، لصعقة كهربائية أدت إلى وفاته، في حين أصيبت صديقته ميرا بوليشينا (20 عاما) بشدة من جراء الصعقة الكهربائية الأسبوع الماضي.

ورغم الجهود التي بذلتها صديقته لمساعدته على التنفس واستدعاء سيارة إسعاف إلى المنزل في مدينة يوشكار أولا، فإن المسعفين لم يتمكنوا من إنقاذه، وتشتبه الشرطة في أن الكابل الكهربائي الخاص بشاحن الهاتف لم يكن معزولا بشكل جيد، لكنها قالت: إن التحقيق لا يزال جاريًا.

وقالت لجنة التحقيق في جمهورية «ماري إل»، وهي إحدى جمهوريات حوض الفولغا التي تتبع الاتحاد الروسي: إن السبب المحتمل للحادث هو «مشكلات في عزل أسلاك الشاحن».