دشن مدير جامعة أم القرى د.عبدالله بافيل أمس منصة درر المعرفية، ومتحف المخطوطات بمكتبة الملك عبدالله الجامعية، لتحتضن إنتاج الجامعة ومصادرها العلمية من الرسائل والمخطوطات والمجلات، وتطوير النظم المكتبية بما يتفق مع التطورات الحديثة في مجال خدمات المكتبات والمعلومات.

ويزخر المتحف بـ3 آلاف مخطوطة أصلية، كما يتضمن مخطوطة تعود إلى القرن الثاني الهجري، فيما توثق منصة درر المعرفية عددًا من الكتب الإلكترونية والندوات والمؤتمرات المقامة في الجامعة، إضافة إلى احتوائها أكثر من 13 ألف رسالة علمية، و12 ألف مخطوطة رقمية، و1500 مقالة علمية.

وكرم د.عبدالله بافيل منسوبي المكتبة إزاء جهودهم المبذولة في دعم الكوادر البحثية والعلمية، منوهًا بدورهم الهام في تجديد المصادر المعرفية في المؤسسات التعليمية، وتسخير الخدمات الإلكترونية للباحثين، عبر رقمنة محتويات المنصة المعرفية، وإضافة البيانات الببليوجرافية التي تخدم طلاب مرحلة الدراسات العليا، والباحثين على مستوى العالم العربي والإسلامي بشكل عام.