تتجه الأنظاراليوم السبت صوب ملعب جامعة الملك سعود في الرياض الذي سيكون مسرحًا لمباراة الكلاسيكو التي تجمع الهلال والاتحاد في قمة مباريات المرحلة التاسعة عشرة للدوري السعودي لكرة القدم.

ويدخل الفريقان المباراة بمعنويات عالية، حيث حقق الهلال فوزه الثاني توالياً في دوري أبطال آسيا ويحتل المركز الثاني في مجموعته الثانية بفارق الأهداف عن باختاكور الأوزبكي، فيما نجح الاتحاد في بلوغ الدور نصف النهائي لبطولة الاندية العربية إثر فوزه المثير على مضيفه أولمبيك آسفي المغربي.

ويسعى الهلال متصدر الترتيب برصيد 41 نقطة، إلى تحقيق الفوز الرابع توالياً والثالث عشر في البطولة للمحافظة على صدارته بنفس الفارق النقطي بينه وبين مطارده النصر أو توسيع الفارق فيما لو تعثر الأخير أمام الحزم.

ورغم افتقاد الهلال لمدافعه علي البليهي ونجم وسطه عبدالله عطيف بداعي الإصابة إلا أنه يملك أسماء مميزة وبدلاء جاهزين في جميع الخطوط.

شكوى رومانية

واشتكى الروماني رازفان لوشيسكو مدرب فريق الهلال من ضغط المباريات، مؤكدًا سعي فريقه لتحقيق أهدافه التي وضعها خلال المباريات وقال «لعبنا ثلاث مباريات في أسبوع» مؤكدًا أن الفريق سيفتقد للاعب مهم مثل عبدالله عطيف «نظرًا لما يقدمه داخل المستطيل الأخضر».

من جانبه، يحاول الاتحاد الثالث عشر برصيد 19 نقطة تجاوز خسارته الدورية الأخيرة أمام ضمك والعودة لوضعه الطبيعي عبر الباب الكبير بقيادة مدربه الجديد البرازيلي فابيو كاريلي الذي تم التعاقد معه قبل أسبوع لمدة عام ونصف خلفاً للهولندي هنك تين كات.

ومع أن الاتحاد سيفتقد لجهود لاعبه الأرجنتيني ليوناردو جيل بسبب تراكم البطاقات، إلا أنه سيستعيد خدمات نجمه التونسي أنيس البدري بعد تعافيه من الإصابة التي غيبته عن المشاركة في آخر 4 مباريات.

​كاريلي يعد يتصحيح المسار

ستكون المباراة في مستهل عمل البرازيلي كاريلي عقب عودته للملاعب السعودية من جديد، حيث وعد بتكثيف العمل لتطوير الفريق وتصحيح مساره، مشددًا على أهمية المرحلة المقبلة.

وقال كاريلي لدى تقديمه لوسائل الإعلام «نعلم صعوبة المباريات المتبقية لنا في الموسم الحالي واعدًا الجماهير بالعمل المميز في كل المباريات المتبقية لنا، سأسعى جاهدا لتكوين فريق مقاتل ولن نستسلم أمام كل الصعوبات من أجل تصحيح مسار الفريق في جدول الدوري الموسم الحالي».

وأضاف: «الاتحاد سوف ينهض من الكبوة التي تعرض لها»، مشيرًا إلى أنه قبل عرض الاتحاد وهو يعلم «ظروف النادي وأن الموسم المقبل سيكون أفضل للفريق».

وتابع: «عقدي مع الاتحاد يستمر حتى يونيو 2021، وسوف استغل تواجدي للتحضير مبكرًا للموسم المقبل وتحديد أهدافنا لجني ثمار الموسم الجديد».

وأبدى كاريلي سعادته بالعودة للعمل مجددًا في مدينة جدة وتدريب نادي الاتحاد بعدما أشرف على تدريب الوحدة عام 2018 قبل أن يتركه في كانون الأول/ديسمبر للعودة إلى تدريب كورينثيانز، لافتًا إلى أنه كان يتمنى أن يتواجد مع الفريق منذ انطلاقة الموسم وأن تواجده مبكرًا سيسهل عليه التعرف على اللاعبين عن قرب. وأكد «احترم الفروقات الشخصية والمهارات الفردية لكل لاعب وسوف أركز على استخراج أفضل الإمكانيات لدى عناصرنا، وسأعمل خلال الفترة الحالية على ترابط الخطوط».