كشفت تقارير صحافية إسبانية أن القطري عبدالله آل ثاني مالك نادي ملقا تم إبعاده وعزله من إدارة النادي بسبب جرائم اختلاس واتفاقيات مسيئة.

وقالت صحيفة «ماركا» في تقرير لها: تم إبعاد عبدالله بن ناصر آل ثاني من رئاسة إدارة نادي ملقا، بقرار من قبل أن المحكمة القضائية، وجاء ذلك بعد أن رفعت جمعيات مشجعي النادي الأندلسي دعوى قضائية ضد آل ثاني، بسبب جرائم اختلاس واتفاقيات مسيئة».

وأضافت الصحيفة الإسبانية: «إن مكتب المدعي العام أيد القرار بعد دراسة تقرير المحكمة القضائية، وتم فرض غرامة على عائلة آل ثاني تقدر بخمسة ملايين ونصف المليون يورو وفي حالة عدم دفعها سيتم سحب أسهمه». ويعاني ملقا المنتمي للدرجة الثانية من مشاكل مادية كبيرة مما جعل جماهير الفريق تطالب برحيل آل ثاني في الفترة الماضية.

وتأتي هذه الأحداث بالتزامن مع اتهامات بالفساد وجهها القضاء السويسري، للقطري ناصر الخليفي رئيس مجلس إدارة قنوات «بي إن سبورت»، بشأن دفع رشى والحصول على حقوق بث بطولات عالمية بطرق غير قانونية.