ألقت المخاوف من فيروس كورونا، بظلالها السلبية على عدد من البطولات حول العالم، حاصة في آسيا، فقد ألغت كوريا الشمالية أمس الجمعة ماراثون بيونغ يانغ، أحد أبرز أحداثها الرياضية السنوية، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت شركة «يونغ بايونيرز تورز» الرائدة والتي تتخذ من العاصمة الصينية بكين مقرًا لها على موقعها الرسمي أنها «تلقت تأكيدًا من شركائنا في السفريات» أن الحدث المقرر في أبريل قد ألغي.

تابعت: إن هذه الخطوة اتخذت «بسبب إغلاق الحدود الكورية الشمالية راهنًا لتفادي تفشي انتشار فيروس كوفيد-19».

يقام السباق في أبريل في إطار الاحتفال بذكرى ميلاد المؤسس كيم إيل سونغ في عام 1912، ويجذب أجانب فضوليين تواقين للركض في شوارع المدينة الخاضعة لسيطرة محكمة.

وشارك نحو ألف عداء غربي العام الماضي حيث دفعوا رسومًا تصل إلى 150 دولارًا أمريكيًا، بحسب المنظمين.

أحلام الصين الأولمبية

دمَّر فيروس كورونا أحلام بعض الرياضيين الصينيين للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية المزمع إقامتها صيف العام الحالي في العاصمة اليابانية طوكيو، كما عطل استعدادات بعضهم الآخر، وأجبرهم على الغياب عن بطولات والتدرب في عزلة شديدة وأحيانًا وهم يرتدون أقنعة.

واعتلت الصين صدارة الترتيب في نسخة الأولمبياد التي أقيمت في العاصمة بكين عام 2008، في حين جاءت ثانية في أثينا 2004، ولندن 2012، وثالثة في سيدني 2000.

وقال نائب رئيس اللجنة الأولمبية الصينية ليو غويونغ «ستكون هناك تصفيات أولمبية لأكثر من 100 مسابقة حول العالم بين شباط/‏فبراير ونيسان/‏أبريل»، مشيرًا إلى أن «اللجنة الأولمبية الدولية طلبت من مختلف الاتحادات الرياضية الدولية تقديم كل مساعدة وراحة ممكنة للرياضيين الصينيين».

وأمرت السلطات الصينية منتخباتها في الداخل والخارج بالتدريب خلف أبواب موصدة للوقاية من فيروس كورونا.

وقال مدرب منتخب الصين لمسابقة الخماسي الحديث تساو تشونغرونغ في تصريح لوسائل الإعلام المحلية عبر الهاتف «ما لم تكن هناك حالة طارئة لا يمكن لأي أحد أن يأتي إلى المعسكر التدريبي ولا أحد يستطيع الخروج منها».



فرض حجر صحي

فُرض حجر صحي في صربيا على رباعين صينيين يتدربون بحثًا عن التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020 الصيف المقبل، بعد نقل حدث رياضي من الصين إلى قيرغيزستان بسبب فيروس كورونا.

وأشار الاتحاد الدولي للمصارعة إلى أن الرياضيين الصينيين «يخضعون لحجر صحي واسع» في العاصمة الصربية بلغراد وسيسافرون إلى العاصمة القيرغيزية بشكيك لخوض التصفيات الآسيوية التأهيلية بين 27 و29 مارس.

تابع البيان «تم تقييم الرياضيين من قبل أخصائيين طبيين في الصين قبل رحيلهم ومن قبل أخصائيين بعد وصولهم إلى صربيا».

أضاف: «أثناء تواجدهم في صربيا سيتم تزويدهم بمعدات للتمرين، حصائر المصارعة وكل الأشياء الأخرى الضرورية لمعسكر تدريبي صحي».