صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العقيد الركن/ تركي المالكي بأنه وعند الساعة (0030) من صباح الجمعة اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صواريخ بالستية أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه مدن سعودية، وأوضح العقيد المالكي أن هذه الصواريخ تم إطلاقها بطريقة متعمدة وممنهجة لاستهداف المدن والمدنيين، مما يعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الإنساني.

وبيَّن العقيد المالكي أن العاصمة (صنعاء) أصبحت مكانًا لتجميع وتركيب وإطلاق الصواريخ البالستية من قبل المليشيا الحوثية تجاه أراضي المملكة، وأن قياده القوات المشتركة للتحالف مارست أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع انتهاكات المليشيا الحوثية باستخدامها للصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار والقوارب المفخخة والمُسيّرة عن بعد، مؤكدًا على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف ستستمر في تطبيق و تنفيذ كافة الإجراءات الحازمة والصارمة وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني لأجل حماية المواطنين والمقيمين في دول التحالف من مثل هذه الهجمات الوحشية.

يأتي هذا بعد ساعات على إعلان وزارة الدفاع الأمريكية اعتراض سفينة إيرانية في نوفمبر الماضي تنقل أسلحة إلى مليشيات الحوثي، وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية وليام أوربان في مؤتمر صحافي عقده في البنتاغون الخميس أن الولايات المتحدة اعترضت شحنة أسلحة في نوفمبر الماضي، مطابقة لتلك المستخدمة في الهجوم على أرامكو، وأضاف: إن السفينة الإيرانية التي كانت تنقل أسلحة إلى الحوثيين وتم احتجازها، كانت تحمل صواريخ كورنيت إيرانية.