شارك مئات الآلاف في أداء صلاتي الفجر والجمعة أمس في المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي ومعظم المساجد في فلسطين المحتلة وتحدى المصلون في القدس كل الإجراءات الإسرائيلية، ليصلوا بالآلاف إلى الأقصى، ومصلى باب الرحمة الذي تمر هذه الأيام الذكرى السنوية الأولى لإعادة فتحه في هبة شعبية كبيرة.

وشددت قوات الاحتلال من انتشارها في القدس وفي الطرق المؤدية للأقصى، ودققت في الهويات، ومنعت المبعدين من الوصول للمسجد، وصادرت أمتعة المصلين، واعتقلت أحد حراس المسجد فادي عليان من منزله في العيسوية.

كما هاجمت قوات الاحتلال المصلين بعد خروجهم من المسجد، واعتدت على فتاة مقدسية عند باب الأسباط لتوزيعها الشكولاتة على المصلين الخارجين من المسجد.

وفي هذه الجمعة الجديدة، توسعت الحملة ليشارك فيها أكثر من 200 مسجد في الضفة المحتلة، شارك فيها آلاف المواطنين ضمن برنامج كامل للصلاة والخطب القصيرة، التي أجمعت على ضرورة الاستمرار في الرباط وحماية القدس من مخططات الاحتلال.

وأكد الأئمة في كلماتهم بعد الصلاة على حث الناس على التمسك بالحق الفلسطيني وتحدي عنجهية الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه الذين يتوهمون أن خططهم وإن أعلنت من واشنطن تستطيع كسر إرادة الفلسطينيين وتمكينهم من إكمال السيطرة على فلسطين بما فيها القدس المحتلة.ونشط أهل الخير في مختلف المدن والمناطق في توزيع الحلويات والمشروبات الساخنة على المصلين، في أجواء الشتاء الباردة، في حين جاب المتطوعون بسيارتهم أحياء بعض المدن لنقل المصلين إلى المساجد.وشهدت هذه الجمعة مشاركة عائلية لافتة، حيث شارك المواطنون من عائلاتهم وأطفالهم في الصلاة بالمساجد.

الأردن يدين بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في القدس المحتلة

دان الأردن إعلان رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو الخميس عن بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في القدس الشرقية المحتلة، محذرا من أن هذه الممارسات «تقتل فرص السلام».

وعبرت وزارة الخارجية الأردنية في بيان عن إدانة المملكة إعلان نتانياهو عن بناء 2200 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة «هار حوما»، المقامة على جبل أبو غنيم وبناء حي جديد يضم آلاف المنازل في منطقة «جفعات هاماتوس» في القدس الشرقية المحتلة.

وطالب الناطق الرسمي باسم الوزارة ضيف الله الفايز إسرائيل «بوقف هذه الممارسات وفقا لالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال» داعيا المجتمع الدولي إلى «اتخاذ موقف جاد لوقف الممارسات الاستيطانية الإسرائيلية التي تقوض حل الدولتين وتقتل فرص السلام».

وأكد «رفض المملكة وإدانتها للسياسات الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تشمل بناء المستوطنات وتوسيع القائم منها وسياسات مصادرة الأراضي».

وأضاف أن «جميع هذه الإجراءات الأحادية غير الشرعية تمثل خرقاً للقانون الدولي والقانون الدولي الانساني والقرارات الدولية».