طلب محامو كارلوس غصن، اليوم الجمعة، تأجيل جلسة استماع في دعوى قضائية يسعى من خلالها للحصول على تعويض تقاعدي ضخم من "رينو" قائلين: إن شركة صناعة السيارات الفرنسية لم تمنحهم الوقت الكافي لإعداد ملفاتهم.. وتجاوبت المحكمة في بولونيه بيانكور قرب مقر "رينو" في ضاحية باريس مع طلب المحامين، مع تحديد موعد جديد لجلسة الاستماع في 17 أبريل.

وقالت ليتيسيا تيرنسيان محامية غصن للصحافيين بعد الجلسة "تلقينا حجج رينو الاثنين، ومن الواضح أن أربعة أيام للرد على 20 صفحة من الحجج ليست كافية". وتتعلق الدعوى بدفع تعويض تقاعد مقداره 250 ألف يورو. ولا تريد "رينو" دفع هذا المبلغ بحجة أن غصن استقال من الشركة أواخر يناير 2019 في وقت كان لا يزال قابعا في السجن في اليابان.

إلا أن غصن الموجود حاليا في لبنان، يؤكد أنه تقاعد من الشركة مراعيا الأصول بغية الحصول على حقوقه في التقاعد. ويؤكد فريق الدفاع عنه أنه "نتيجة توقيفه في اليابان في نوفمبر 2018"، وجد غصن نفسه مرغما في 23 يناير 2019 على إبلاغ رينو بقراره مغادرة الشركة بشكل نهائي، من أجل التقاعد". وفي ربيع العام 2019، أجرى المعاملات لتصفية حقوقه. وأوضح المحامون "هذه النفقة مستحقة له منذ الأول من يونيو 2019". وقال غصن الأربعاء الماضي "لديّ حقوق لدى نيسان ولدى رينو، لم يتم احترامها وأعتزم المطالبة بها من خلال القضاء".

وتشير مصادر من أوساطه إلى وجود شكوى أخرى لدى المحكمة التجارية تهدف إلى الحصول على تعويضات تقاعد إضافية مقدارها 774774 يورو سنويا بالإضافة إلى 380 ألف سهم مكافأة على أدائه. وتقدّر قيمة هذه الأسهم التي مُنحت له بين عامي 2015 و2018 بشرط وجوده في الشركة بعد أربع سنوات، بحوالى 15,5 مليون يورو وفقا للسعر الحالي لسهم "رينو".