كشف الدكتور سعود المتحمي الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع خلال المنتدى العالمي لمستلزمات وحلول التعليم في دبي، عن شراكات استراتيجية مع كل من وزارة التربية والتعليم بدولة الإمارات وكذلك وزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين ودولة الكويت الشقيقة.

وشدد على دور الموهبة والإبداع والابتكار والتعليم في التنمية المستدامة مشيراً إلى ضرورة تنمية المرونة العقلية لدى النشء في مراحل مبكرة لأنها مفتاح الإبداع الذي هو أساس للابتكار الذي بدوره أصبح من ضروريات التنمية المستدامة.

وأكد الدكتور المتحمي خلال حديثه في المنتدى في دورته الثالثة عشر والمقام في دبي أن اندماج الذكاء الصناعي والإنساني وما سيحققه من الشيء الكبير يشكل تحدياً على النظم التعليمية سواء في المناهج أو التدريب والتأهيل.

وأضاف خلال حديثه عما تقوم به موهبة «أن كل شخص لديه جانب يتفوق فيه، ويجب علينا كمجتمع وكمؤسسة موهبة أن نكتشف ما يتفوق فيه ونقاط القوة في هذا النشء لأنه إذا اكتشفنا ذلك ومكناهم سيكون لديهم شغف لذا أخذت موهبة على عاتقها عملية الاكتشاف والرعاية جنباً الى جنب مع شركائنا.

كما تطرق المتحمي إلى رؤية ورسالة وقيم موهبة، ومقياس موهبة للقدرات العقلية المتعددة ومحاوره الأربعة، وأهمية تطبيق ثلاثية الابتكار، المرونة والشغف والمثابرة للانطلاق نحو الإبداع والابتكار والإسهام في التنمية.