أكد عدد من المثقفين على ضرورة الالتزام بتعليمات الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا، مضيفين: إن واجب المثقف في مثل هذه اللحظات يتمثل في توعية المجتمع من خلال مختلف المنصات خاصة مواقع التواصل الاجتماعي وبث المعلومات الموثقة من مصادرها الرسمية والرسائل الايجابية، وشددوا على أن تلاحم الشعب والقيادة واتباع الإرشادات العلمية والأخذ بالأسباب تقود إلى مواجهة هذا الوباء الذي داهم مختلف دول العالم.

جريبيع: الأخذ بالأسباب لمواجهة الكورونا

ويقول الكاتب الشاعر صالح جريبيع: يجب الأخذ بالأسباب، والرسول صلى الله عليه وسلم عندما خاف على نفسه لجأ للغار ثم غادر للمدينة وأمر بعدم الخروج أو الدخول للمناطق الموبوءة وخاض الحرب لرد صولة الأعداء وقال: اعقلها وتوكل ولم يكتف بالدعاء والتضرع لله ويبقى في منزله.. وهو مؤيد بوحي من الله.. وذلك هو التوكل الحقيقي على الله المقرون بالعمل. والدعوة إلى اتخاذ الأسباب ليست بدعة، وإعمال العقل نهج قرآني.. أفلا يعقلون.. وفي أنفسكم أفلا تبصرون.. إلخ، أما الاكتفاء بالتضرع والدعاء والصلاة وعدم توقي المرض وتجنب أسبابه فهو جهل بالدين وتعاليمه وبسنة رسوله وتواكل لا علاقة له بالتوكل على الله.. ومن يكتفِ بذلك فإنه يمثل خطورة عليه وعلى جميع المحيطين به.

الزهراني: التوعية والالتزام بتوجيهات الدولة

ويضيف الشاعر والأكاديمي الدكتور أحمد قران الزهراني: في هذه الأزمة العاصفة بالعالم كله لا فرق بين مثقف ومسؤول وعامل في المواجهة، لأننا أمام حرب خفية تتمثل في عدو خفي لا يفرق بين الفئات والطبقات والأعمار والجنسيات والأعراق لهذا الدور واحد من الجميع وهو أن نتوحد في مواجهته بالمساعدة بقدر المستطاع وتوعية أهلنا وأقاربنا ومجتمعنا بخطورته على العالم أجمع.

وأن نتمثل توجيهات الدولة ونطبقها وأن نعي أن كل إجراء تتخذه الدولة سيكون في صالح الجميع.. ونحن نمر بمرحلة غير اعتيادية وأزمة غير مسبوقة وواجبنا أن نتعاون في أن لا نخالف التعليمات والتوجيهات وأن نحترم الإجراءات.

السلمي: المثقف قدوة وموجه في مواقع التواصل

ويقول الدكتور عبدالله بن عويقل السلمي رئيس النادي الأدبي بجدة: لا شك أن على المثقف دورًا كبيرًا يتناغم ويتكامل مع ما تقوم به الجهات الأخرى.. يتمثل في أن يكون قدوة وموجّهًا في مواقع التواصل، وراصدًا للواقعة بكل تجلياتها سواء وجهها السلبي كجائحة عالمية أو وجهها الإيجابي كتحدٍ وطني جلّى حرص الدولة على شعبها.. وهذه كلها يجب أن ترصد شعرًا وقصة ورواية.. كما أن المؤسسات الثقافية يجب عليها تزويد مرافق الحجر بالكتب الثقافية..

الهلالي: وعي المواطن والتزامه مصدر اطمئنان

ويقول الدكتور أحمد الهلالي من جامعة الطائف: كورونا كارثة كونية حلت على العالم، ورأينا تسابق الدول نحو محاولات الحد من انتشاره، وشعرنا بالأمان في ظل الإجراءات التي اتخذتها الدولة السعودية؛ حفاظًا على صحة مواطنيها والمقيمين على ثراها، ومسارعتها إلى تقديمها العون لمنظمة الصحة العالمية، كما شعرنا بالفخر والاعتزاز وبلادنا تسجل أقل الحالات رغم مساحتها الشاسعة ووجودها الجغرافي بالقرب من مناطق انتشاره، فقد بادرت إلى الحلول الوقائية قبل كثير من دول العالم المتقدمة، ما أشعرنا أيضا بحيوية الدولة وسلامة منظوماتنا للتصدي لهذه الكارثة العالمية وأضرابها.

أيضا كانت يقظة المواطن واستجابته ووعيه تبعث على الاطمئنان في تفهمه للمساعي الحكومية الوقائية، ووقوفه ومساندته للقرارات والتزامه، بل ومساهمته في بث الوعي وشكر القائمين على إدارة الأزمة، وكل ما يمكن أن يقال في هذا الصدد للمواطن أن يستمر في هذه الإيجابية سواء في الالتزام بالنصائح والتعليمات والقرارات، أم في مكافحة الشائعات التي تبعث على الهلع أو تقلل من أهمية الكارثة الوبائية وما يحيط بها، وهذه المواقف الإنسانية هي المحك الرئيس الذي نختبر من خلاله قدراتنا ومقدراتنا داخليًا، ونختبر فيها إنسانيتنا وأهميتنا العالمية، وما نستطيع أن نقدمه للبشرية، وقد كانت النتائج مطمئنة على كل الصعد، ما يبشر بأننا ماضون إلى أن ننافس في منطقة الفعل العالمي، ولسنا بعيدين عن امتلاك الأدوات التي تمكننا من التأثير الإيجابي كونيًا، وحماية الإنسانية.

سامي: على المثقف بث الرسائل التوعوية والايجابية

ويقول سامي الزهراني مخرج وممثل مسرحي: (كورونا) هذا الفيروس الذي انتشر سريعًا في العالم واصاب الناس بالخوف، حكومتنا الرشيدة استعدت مبكرًا لهذا الفيروس من خلال التوعية والقرارات الاحترازية لأنها تهتم بصحة المواطن وتعتبر المواطن هو عماد هذه الدولة وحجر الزاوية بها، وأصبحت الكرة الآن في ملعب المواطن الذي يجب أن يأخذ القرارات الاحترازية بعين الاعتبار والتوعية الصادرة من وزارة الصحة بكل جدية لحصار هذا الفيروس وإن شاء الله سوف يحدث ذلك قريبًاً بفضل الله ثم باعتمادنا على القرارات الحكومية التي تكفل ذلك ثم بوعي المواطن والبعد عن الشائعات، والمثقف هو مكون مهم في هذه الدولة وبعض القرارات الاحترازية مثل الحجر المنزلي ومنع التجول بغير حاجة يصب في المصلحة العامة وللوطن، والمثقف يحتاج هذه العزلة لمحاسبة النفس، والاطلاع من خلال القراءة، والإعداد لموسم ثقافي مميز بعد انحسار هذا الفيروس، وهناك دور مهم على عاتق المثقف في هذه المرحلة يتمثل في بث الرسائل الإيجابية التي تستقى معلوماتها من المصادر الرسمية هذه الرسائل مهمة ومطمئنه لعموم الشعب من خلال مواقع التواصل الاجتماعي خصوصًا وأن هناك العديد من المثقفين لهم متابعون كثر ليس محليًا فقط بل على مستوى العالم العربي والتوعية بشكل إبداعي، وتكاتف المثقف مع ما تقوم به الحكومة من مجهودات عظيمة مطلب وطني للمصلحة العامة، ونقول شكرًا للدور الكبير الذي تقوم به وزارة الصحة في هذه المرحلة المهمة ولكل من ساهم في محاربة هذا الفيروس.

آل صبيح: التلاحم والعلم سلاحنا لمواجهة الوباء

من جانبه يقول مدير جمعية الثقافة والفنون بجدة الشاعر محمد آل صبيح: المتأمل في الأحداث وتسلسلها يدرك حكمة حكومتنا الرشيدة في تعاملها بمهنية وشفافية عالية مع أدق التفاصيل وقدرتها على تطويق بؤر الانتشار وعزل الناس بمشاركة افراد المجتمع في هذا العمل التشاركي وهذا يؤكد عمق الوعي المجتمعي ولعلي أشير هنا إلى ما نشهده من سباق دولي لاكتشاف لقاح كوفيد19 وأؤكد على أن الأمم تتباهى بمنجزاتها وقدرتها على الابتكار، والمملكة ولله الحمد تملك كل المقومات البشرية والمادية لتحقيق المنجزات في شتى المجالات.. وفي مثل هذه الأحداث لا يقود الدفاع عن الوطن وحمايته من كل سوء إلا أبناؤه المتدرعون بالولاء والانتماء والمتسلحون بالعلم والمعرفة.

الشاعرة د.هند المطيري اختارت التعبير بأبيات من الشعر:

ليــسَ حَـجــرًا منـزليّا لو وعَيـنا

‬‫واجـبٌ للوطـنِ الغـالـي عليـنا

‬‫سوفَ تمضي هذه الأيامُ حتـمًا

‬‫عندما يعلو رصيدُ الوعـي فينا

‬‫فاعملوا للأرضِ والإنسـانِ خيرًا

‬‫واقصروا الخطوةَ نحيا سالمينا