تفاعل الفنان التشكيلي عبدالعظيم الضامن مع فيروس كرونا من خلال الريشة واللون برسم اعمال فنية عن هذا الفيروس.

وتحدث الضامن عن هذه البادرة بقوله: منذ أن تم الإعلان عن الحجر الصحي لمحافظة القطيف استدركت اهمية الفن في الأزمات، وما أن أطلقت وزارة الصحة وسم خليك في البيت بدأت بالإلتزام بتعليمات الوزارة والجهات المعنية بصحة وسلامة المواطنين. وبدأت بفكرة (وجوه في زمن الكورونا) وانطلقت باللوحة الأولى لمشاركة البعض من الفنانين والمواطنين بالتلوين في اللوحة، وشارك معي في اللوحة ثلاثة فنانين، خديجة الشطي و ولاء المبشر وحسن أبو حسين، ثم أتى التوجيه بإغلاق المجمعات التجارية، مما يعني انه من الواجب علينا ان نبعث رسائل جميلة للمجتمع، فبدأت بفكرة كل يوم لوحة ورسالة، حتى تنقضي هذه الفترة الحرجة، ويكون ختامها معرضي الشخصي، وجوه في زمن الكورونا.

هذا ويعتبر الضامن أحد الفنانين السعوديين الذين يتفاعلون مع الاحداث ويقدم أعمال إنسانية تحاكي الواقع.