تواصل بلدية محافظة أملج جهودها في تعقيم وتطهير مختلف مرافقها، وذلك في إطار تعزيز الجهود الوقائية ضمن الإجراءات الاحترازية الرامية لتأمين صحة وسلامة المجتمع، وضمان أعلى مستويات الحماية لجميع أفراده، لمواجهة انتشار فيروس "كورونا".

اتى ذلك بتوجيه من رئيس بلدية أملج المهندس غازي محمد العتيبي ومتابعة مدير اداره الخدمات د.لؤي محمد المطوع، حيث اوضح المهندس العتيبي إن البلدية تولي الصحة العامة أهمية كبيرة، وتعدها أولوية ضمن خططها الاستراتيجية التي تهدف من خلالها إلى توفير أفضل الخدمات، لذا تعمل البلدية بشكل يومي على اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية والوقائية، لمنع انتشار العدوى، وتنفيذ جميع التوجيهات التي تصدر لحماية المجتمع.

وأكد العتيبي أنه تم الانتهاء من رش وتعقيم أكثر من 751 موقع، شملت الشوارع والأرصفة والحدائق والمتنزهات والكورنيش والواجهة البحرية وواجهات المباني التجارية والمحيط الخارجي للفنادق والمطاعم ومحطات الوقود، ومحلات بيع أسطوانات الغاز، والمحلات التجارية والأسواق، بالإضافة إلى براميل النفايات. مضيفا أن هذه الإجراءات تأتي في إطار الجهود التي تبذلها البلدية والتي تتكامل مع التدابير والإجراءات المكثفة التي تتخذها كافة الجهات في هذا الموقف، والرامية لتوفير أعلى درجات الحماية والوقاية لأفراد المجتمع.

وعلى الصعيد ذاته نفذت البلدية سلسلة من حملات التوعية شملت العاملين كافة في منافذ بيع الأغذية من السوبر ماركت والمطاعم لتطبيق إجراءات السلامة العامة كافة والتي تتماشى مع كافة الإجراءات الاحترازية وتدابير الوقائية لمنع انتشار فيروس "كورونا" المستجد.