راهن بعض الكتاب والمحللين العالميين على أن قمة قادة مجموعة العشرين التي قُرِّر أن تُعقد في الرياض قد تؤجل بسبب جائحة كورونا، تماماً كما تأجلت أو ألغيت لقاءات عالمية كبرى، وأحداث اقتصادية ورياضية تترى، ولكن ما كان للمملكة العربية السعودية أن تفوِّت فرصة كهذه، وأن تؤجل أو تلغي التقاء زعماء أقوى عشرين اقتصاداً في العالم، والمملكة من أقواهم، لبحث أكبر أزمة يمر بها العالم هذه الأيام بكل قاراته ودوله ومدنه وقراه بل وأدغاله ومناطقه النائية، وقد تكون أكبر أزمة في التاريخ البشري، وأنكى بلاء من الحروب بما فيها الحروب العالمية، فقد ظهرت (كورونا) لتهلك الحرث والنسل ولتعود باقتصادات الشعوب كافة عقوداً الى الوراء، وعليه لا بد للعشرين الأقوى عالمياً أن يتحملوا مسؤولياتهم لإنقاذ البشرية، إن جاز التعبير، ووضع خطط عالية المستوى وسريعة وشديدة التأثير للحد من آثار هذه الكارثة المحققة التي تتفاقم ويلاتها يوماً بعد يوم وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أرواح البشر ومقدَّراتهم وأمنهم واستقرارهم، بما هيأ الله لهذه الدول العشرين من قوى سياسية واقتصادية. وإن كان لقاء القادة العشرين بشخوصهم -كما هو معتاد- متعذراً لظروف انتشار العدوى، وتوقف كل وسائل السفر لأول مرة في التاريخ في العالم كله، فإن لقاءهم عبر وسائل التقنية الحديثة المتطورة وكل منهم في بلده ويجلس خلف مكتبه، أمر ممكن ولا يختلف في شكلياته وإجراءاته ونقاشاته ونتائجه في شيء عن الاجتماع وجهاً لوجه، وهو ما كان فعلاً، فقد بادرت المملكة وسعت أن يتم هذا اللقاء المهم، وقد تم فعلاً وانعقدت القمة برئاسة الملك سلمان. ولا أسميها «قمة افتراضية» كما درجت عليه وسائل الإعلام كافة، فهي قمة حقيقية واقعية انعقدت عن طريق وسائل الاتصال التقنية المتقدمة، ولا تختلف في وقائعها ونتائجها ومناقشاتها عن قمة تُعقد بلقاء الزعماء والقادة بشخوصهم. وإن دل حرص وإصرار قيادة المملكة على انعقاد القمة على شيء، فإنما يدل على حرصها على صحة الإنسان أينما كان، في دول قريبة أو بعيدة، إسلامية أو غير إسلامية.

وبعد أن كان لقائد هذه الأمة كلمة ضافية قبل أسبوعين، تبعتها توجيهات وأوامر تضمن سلامة المواطن والمقيم في المملكة بعون الله وتوفيقه، جاء انعقاد هذه القمة، وما توِّجت به من كلمته يحفظه الله لتؤكد حرص المملكة حكومة وشعباً على سلامة الانسان بعامة داخل المملكة وخارجها وفي الدول الغنية والفقيرة والأشد فقراً على السواء. وكما ذكر يحفظه الله صراحة أن المملكة تمد يد العون للدول النامية والأقل نمواً لبناء قدراتهم وجاهزيتهم، وأكد على ضرورة اتخاذ تدابير حازمة على مختلف الأصعدة لأن هذه الجائحة لا تزال تخلِّف خسائر في الأرواح البشرية وتسبب المعاناة للعديد من مواطني دول العالم. وفي مجال الأثر الاقتصادي المدمر لهذه الجائحة أكد رئيس قمة العشرين على وجوب قيام مجموعة العشرين بدورها المحوري في التصدي للآثار الاقتصادية لهذه الجائحة، وضرورة تنسيق استجابة موحدة لإعادة الثقة في الاقتصاد العالمي تشمل: حِزماً تحفيزية وتدابير احترازية، وسياسات قطاعية، وإجراءات لحماية الوظائف، مع ضرورة استعادة التدفق الطبيعي للسلع والخدمات في أسرع وقت ممكن.

وقد أكد بيان قادة دول مجموعة العشرين الاستثنائية على الالتزام بتحقيق ستة أهداف رئيسة للحد من التأثيرات الإنسانية والاقتصادية لجائحة كورونا على العالم هي: حماية الأرواح، الحفاظ على وظائف الأفراد ومداخيلهم، استعادة الثقة وحفظ الاستقرار المالي وإنعاش النمو ودعم وتيرة التعافي القوي، تقليل الاضطرابات التي تواجه التجارة وسلاسل الإمداد العالمية، تقديم المساعدة لجميع الدول التي تحتاجها، وتنسيق الإجراءات المتعلقة بالصحة العامة والتدابير المالية. ومن أهم مخرجات القمة عزم مجموعة العشرين على ضخ أكثر من خمسة ترليونات دولار في الاقتصاد العالمي في إطار السياسات والتدابير الاقتصادية والمالية.

لقد أثبتت هذه القمة أن المملكة العربية السعودية أصبحت في مقدمة الدول التي تقود العمل العالمي المشترك بتأثيرها الهائل والإيجابي في الوقت نفسه في القرارات العالمية الأكثر أهمية وفاعلية.