أكد وزير المالية محمد الجدعان تخصيص مجموعة العشرين 7 تريليونات دولار لمواجهة تداعيات كورونا، مشيرًا إلى الاتفاق مع مع نادي باريس على تأجيل مستحقات الدول الأشد فقرًا، كما يجرى العمل على توفير مساعدات مالية للدول النامية، وأكد أن مجموعة الـ20 خصصت تريليون دولار للدول الأكثر فقرًا لمواجهة الوباء، وأوضح في مؤتمر صحفي عقده أمس بالرياض بمناسبة اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين الافتراضي أن السعودية لديها استراتيجية واضحة للتعامل مع الوباء، مؤكدًا على تجاوز الأزمة والخروج أكثر تعافيًا، و ذكر الجدعان أن المملكة اتخذت تدابير احترازية بينها 50 مليار ريال لدعم القطاع الصحي ملمحًا إلى أن خطة العمل تشمل مبادرات بينها حزمة صندوق النقد الدولي.

ودعمت مجموعة العشرين برئاسة السعودية التعليق المؤقت لمستحقات الدول الأكثر فقرًا، كما أعلنت عن دعمها لجهود صندوق النقد الدولي لتوفير السيولة للدول المحتاجة. يأتي ذلك بعدما، أشادت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي وديفيد مالباس رئيس البنك الدولي امس باتفاق جديد لتخفيف أعباء الدين من مجموعة العشرين يتضمن تعليق مدفوعات خدمة الديون الثنائية عن الدول الأشد فقرًا.

من جانبه، قال أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي أمس: إن دول مجموعة العشرين عكفت على إقامة خطوط لمبادلة العملات وتسهيلات إعادة شراء لمعالجة تداعيات جائحة فيروس كورونا وقد تأخذ مزيدًا من الإجراءات على صعيد خطوط المبادلات الثنائية.

وقال مسؤولو المالية بدول مجموعة العشرين في بيان مشترك: إنهم اتفقوا على نهج منسق حيال تعليق مدفوعات خدمة الدين للدول الأشد فقرًا، ودعا المسؤولون الدائنين من القطاع الخاص إلى المساهمة في المبادرة (بشروط مكافئة)، وقال مصدر مطلع على سير اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول المجموعة: إن تعليق خدمة الدين سيسري من أول مايو إلى 31 ديسمبر، مع إمكانية تجديده في 2021.

وقالت جورجيفا في بيان لاجتماع المجموعة: إن صندوق النقد يسعى (بشكل عاجل) للحصول على موارد جديدة بنحو 18 مليار دولار لصندوقه الائتماني للنمو والحد من الفقر ويستكشف كيف يمكن استخدام حقوق السحب الخاصة في دعم هذا الجهد.