استقبلت حملة مجتمع واعي بالمنطقة الشرقية والتي تم تدشينها مؤخرًا بمقر إمارة المنطقة الشرقية برعاية من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة 195 مبادرة لمكافحة آثار وتداعيات فيروس كورونا، و ينفذ الحملة فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالشرقية ومجلس الجمعيات الأهلية وفرع وزارة الصحة وتتخذ من جمعية البر مقرا لها.

وقالت رئيسة اللجنة التنفيذية للإشراف على الحملة ابتسام الحميزي أن المبادرات التي استقبلتهامجتمع واعي جاءت نتيجة الجهود المشتركة والتعاون المثمر بين جمعيات المنطقة حيث أطلق فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية رابطا للجمعيات الأهلية لتسجيل واستقبال المبادرات، وتم فرزها وجار العمل حاليا على تنفيذ المطابق منها لمعايير اللجنة التنفيذية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ومع مركز العمليات الطارئة الذي تحتضنه جمعية البر بالشرقية لإدارة المبادرات .وقالت الجميزي أن جمعيات المنطقة قدمت صورة من التعاون المثمر في مبادراتها وأظهرت روح التكاتف الاجتماعي.

من جانبه قال نائب رئيس اللجنة ونائب رئيس مجلس الجمعيات الأهلية بالمنطقة سمير بن عبد العزيز العفيصان أن المبادرات التي استقبلتها الحملة من الجهات الخيرية تنوعت بين صحية واجتماعية وتوعوية تثقيفية حيث بلغ عدد المبادرات التوعوية 104 و30 مبادرة صحية فيما بلغ عدد المجتمعية 61 مبادرة، وقال العفيصان إن التجارب والمبادرات الناجحة سيتم تعميمها ونقلها من خلال مجلس الجمعيات الأهلية بالمملكة للاستفادة منها بكل جمعيات المملكة والجهات ذات العلاقة تحقيقا لمبدأ التعاون المجتمعي والنفع العام.

وكشف العفيصان أن المبادرات المطابقة لمعايير اللجنة التنفيذية من المتوقع تنفيذها بتكلفة تقديرية تصل تقريبا ل42 مليون ريال على أن تقوم اللجنة بتقديم الدعم للجهات صاحبة المبادرة ومن ثم الإشراف على تنفيذها ومتابعة استفادة الفئات المستهدفة منها.

فيما قال مدير المركز الإعلامي لمجتمع واعي فيصل بن مقبل المسند أن الحملة تهتم بالجوانب الإعلامية لعكس جهود التوعية والتثقيف والدعم الاجتماعي والصحي إيمانا بالدور المؤثر للإعلام في التوعية والتثقيف والاتصال الاجتماعي.