* تحت هذا العنوان.. وهذا الوسم.. تفاصيل كبيرة وكثيرة.. ومضامين.. ومعانٍ.. ودلالات.. أهمها حجم الدعم الكبير الذي قدمه الوالد القائد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان لكل قطاعات الدولة وتحديدًا قطاع الصحة في مواجهة جائحة (كورونا) التي اجتاحت العالم بأكمله.. هذا جانب.. والجانب الآخر هو أن حجم وقيمة الدعم كان مبعثًا للأمل والتفاؤل والاعتزاز وارتفاع مستويات ومعدلات التعافي.. وهذه بوادر مفرحة جدًا تساعد على المضي قدمًا لمواجهة هذا الوباء الذي انتشر في كافة أنحاء العالم.

* (كلنا مسؤول) وكلنا للوطن وللقيادة الرشيدة وهذا الشعب العظيم.. ولنكن كمواطنين (كما نحن دائمًا) في كل الظروف والأحوال أوفياءً مخلصين لهذا الوطن العزيز الغالي.. وعلى قدر الثقة والمسؤولية بالالتزام بالأنظمة والقوانين والتعليمات وصولاً إلى أعلى معدلات ومؤشرات التعافي بحول الله..

مواطن من حائل يتبرع بمستشفى

بكثير من الإعجاب والتقدير والاحترام تناول مغردون مؤخرًا مبادرة المواطن الحائلي عبدالله جارالله الصوينع مالك أحد المستشفيات الطبية الخاصة التي تتسع لأكثر من 100 سرير بكامل تجهيزاته الفنية وكوادره الطبية.. في واحدة من أبلغ قيم المواطنة والانتماء والولاء لهذا الوطن العزيز.. حيث وضع مستشفاه الخاص تحت تصرف الشؤون الصحية بمنطقة حائل في ظل تداعيات (فايروس كورونا)، هذا المواطن الشاب الذي جسَّد كل قيم التفاعل مع أبناء وطنه ومنطقته.. في موقف نبيل يسجل لهذا المواطن المحب لوطنه ومنطقته.. هذه المبادرة التي لقيت قبولاً وترحيبًا وأصداءً واسعة وترحيبًا خاصًا من قبل أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز ونائب أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز -حفظهما الله- ومن مديرعام الشؤون الصحية بالمنطقة الدكتور حمود بن فهد الشمري وكافة المواطنين، مثمنين هذه المبادرة الوطنية والإنسانية.. مبادرة عكست روح المشاركة والتفاعل وقيم العطاء التي يستحقها هذا الوطن العزيز بقيادته الرشيدة.. شكرًا لهذا المواطن الذي يعكس حجم وطنيته بروح المبادرة والعطاء.