عقدت محكمة لندن العليا، أمس الجمعة، أولى جلساتها الإجرائية في قضية انتهاك للخصوصية رفعتها ميغان ماركل دوقة ساسكس على صحيفة لنشر جزء من أحد خطاباتها.

وتقاضي ماركل، زوجة الأمير هاري حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، دار «أسوشيتد نيوزبيبرز» بعد نشر مقالات في صحيفة «ميل أون صنداي» التابعة لها في فبراير من العام الماضي بشأن خطاب كانت قد أرسلته إلى والدها توماس ماركل. ويقول محامو ميغان ماركل: إن هذا النشر يمثل إساءة استغلال لمعلومات شخصية وانتهاك لحقوق النشر، بينما تسعى ماركل للحصول على تعويض من الصحيفة عما ألحقته بها من ضرر.

واتهمت وثائق من محامي ماركل هذا الأسبوع صحيفة ميل، وصحفا أخرى، بمضايقة ماركل والتصغير من شأنه واستغلاله والإسهام في إفساد العلاقة بينه وبين ابنته.