قال وزير المالية محمد الجدعان، إن التحالف العالمي سيعقد اجتماعا في 4 مايو المقبل لجمع تبرعات وموارد بقيمة 6 مليارات دولار لمواجهة فيروس كورونا، بعد أن قدمت شركات القطاع الخاص والمجتمع المدنى ملياري دولار، مشيرا إلى أن العالم قد يواجه مجددا فيروسا ضارا فتاكاً يزعزع الحدود ونمط حياتنا، وينبغي استباق الأمور بتعزيز آليات التأهب والاستجابة في المستقبل، وأكد «الجدعان» في حديثه نيابة عن مجموعة العشرين، أمس، أهمية الدفع بالبحوث والتطوير والإنتاج للتصدي لهذا الفيروس، والتعاون مع كل المنظمات والهيئات الفاعلة لمواجهة الجائحة، مشيرا إلى أن مجموعة العشرين ستحاول تحقيق ذلك من خلال التضامن.

وأضاف أنه لتعزيز مجال الصحة أطلقت مجموعة العشرين موقعا على الانترنت لتقفي أثر الصعاب المالية التي يواجهها العالم، وهو ما يستوجب حشد 8 مليارات دولار، وقد أُعلن عن تعهدات بالتبرع بملياري دولار ونحتاج إلى 6 مليارات، علاوة على التزامات بالتبرع بمبالغ أخرى .وأطلقت منظمة الصحة العالمية، أمس الأول تحالفاً عالمياً للتعاون على تسريع تطوير وإنتاج لقاح ضد فيروس كورونا المستجد وتوزيع التقنيات الآمنة والفعالة للوقاية والتشخيص منه بحيث تكون في متناول كل من يحتاج إليها في جميع أنحاء العالم. وسيعقد التحالف الجديد اجتماعا في 4 مايو القادم تحت مظلة الاتحاد الأوربي لحشد الموارد وجمع التبرعات والتمويل اللازم، والبالغ 8 مليارات دولار في المرحلة الأولى.

ودعت رئاسة مجموعة العشرين، التي تقودها السعودية أمس، إلى ضرورة تحرك دولي سريع في المجال الصحي مع تداعيات فيروس «كورونا»، وحثت الدول على سرعة سد الفجوة التمويلية الصحية بشكل فوري والتى تقدر بـ 8 مليارات دولار . وقال بيان صدر مساء أمس،، إن «فيروس (كوفيد-19) تسبب في إزهاق الأرواح وتشتيت الأسر وتهديد الاقتصاد، ما يدعو للتحرك السريع من خلال تقديم الدعم الفوري للاستجابة لحالات الطوارئ والتشخيص والعلاج وتطوير اللقاحات اللازمة وتصنيعها وتوزيعها . وأكد الشربا السعودي لمجموعة العشرين، الدكتور فهد المبارك، أنه لا يمكن التقليل من أهمية التعاون والتضامن الدولي لمحاربة الوباء، مضيفاً أن التحديات تتطلب تقديم حلول عالمية، وقد آن الأوان للوقوف ودعم الجهود للتوصل إلى لقاح، واتخاذ تدابير علاجية أخرى لمحاربة الفيروس.. وتعهدت المملكة بتقديم 500 مليون دولار، فيما بذلت الدول والمنظمات الخيرية وشركات القطاع الخاص جهود استثنائية في المساهمة بتقديم 1.9 مليار دولار حتى الآن من أجل الوصول إلى الهدف .