كررت الخارجية الأمريكية أمس الجمعة ترحيبها بحظر ألمانيا لنشاطات مليشيات حزب الله على أراضيها بشكل كامل، وتصنيفها منظمة إرهابية، معتبرة أن تلك الخطوة قد تكبل قدرة إيران على التمادي في سلوكها المخرب للاستقرار في المنطقة، وقالت المتحدثة باسم الخارجية مورغان أورتاغوس، في تغريدة على حسابها فجر الجمعة: «إنَّ الحد من قدرة هذه المنظمة الإرهابية على توفير الأموال يمكن أن يقلل من سلوك إيران المزعزع للاستقرار». وأضاف: «لقد قاوم حلفاؤنا الألمان بشدةٍ الإرهاب الدولي من خلال حظر أنشطة حزب الله اللبناني، وحدُّوا من قدرة هذه الجماعة المدعومة إيرانيًا على التخطيط وتنفيذ الهجمات»، وكانت وزارة الداخلية الألمانية أعلنت الخميس، حظر مليشيات حزب الله المدعومة من إيران بشكل كامل على أراضيها وصنفتها منظمة إرهابية، ونفذت الشرطة مداهمات في الصباح الباكر لاعتقال أشخاص يشتبه بكونهم أعضاء في المليشيات اللبنانية، أتى ذلك، بعد أن كانت ألمانيا تفرق في السابق بين الذراع السياسية للجماعة وبين وحداتها العسكرية التي تقاتل إلى جانب جيش النظام السوري.

من جهتها، نددت إيران الجمعة بحظر ألمانيا لأنشطة حزب الله اللبناني على أراضيها وقالت: إنها ستواجه عواقب لقرارها الإذعان لضغوط إسرائيلية وأمريكية، وفي بيان صدر ليل الخميس الجمعة قالت وزارة الخارجية الإيرانية: إن الحظر يتجاهل «حقائق منطقة غرب آسيا»، وقالت: إن القرار يستند فقط إلى أهداف «الآلة الدعائية للكيان الصهيوني والنظام الأمريكي المتخبط»، وفق ما نقلت وكالة أنباء فارس.