يخطط صندوق الاستثمارات العامة إلى رفـع قيمـة أصـوله من حوالى 840 مليار ريال بالعام 2017 إلى 1.5 تريليون ريال خلال 2020، وتحقيق إجمالـي عوائد من 4% إلـى 5% والمساهمة بنسبة 6.3% من إجمالي الناتج المحلي بأكثر من 170 مليار ريال. ويعتبرالصندوق المحرك الأساسي لعملية التحول الاقتصادي، إذ أسهم على مر الأعوام الماضية في الاستثمار في العديد من المشاريع والشركات الحيوية

ثم تطورت استراتيجيته نحو العمل على تأسيس ودعم قطاعات جديدة مثل (الصناعات العسكرية، الترفيه، وإعادة التدوير) من خلال تأسيس الشركات وتطوير البنية التحتية والمشاريع الكبرى، لدعم جهود التنمية وتنويع مصادر الدخل وتوطين المعرفة الحديثة والتقنيات المبتكرة. ويوجه صندوق الاستثمارات العامة عملياته التشغيلية والاستثمارية، وفق أسس تجارية ترتكز على مبادئ رئيسية تحدد رؤيته واستراتيجية وهي التطوير والابتكار في البناء المؤسسي والإشراف على أنشطة الشركات التي يساهم فيها وفق أنظمة حوكمة دقيقة. ويمتلك الصندوق 6 محافظ استثمارية، اثنتان تستهدفان الاستثمارات العالمية، وتعمل 4 محافظ في الاستثمارات المحلية، وتشكل محفظة الاستثمار في الشركات السعودية الجزء الأكبر من أصول الصندوق، وتشمل الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية والشركات غير المدرجة، والمحفظة المحلية الثانية تهدف إلى دعم الاستثمار في القطاعات الجديدة الواعدة كالترفيه وإعادة التدوير والصناعات العسكرية من خلال إنشاء شركات جديدة، مثل شركة الصناعات العسكرية السعودية ”SAMI”، وشركة مشاريع الترفيه السعودية «SEVEN».

أما المحفظتان الخامسة والسادسة فتركزان على تطوير المشاريع العقارية الكبرى وتطوير المدن المستقبلية، ورفع مستوى جودة البنية التحتية، وإيجاد نماذج حضرية في المدن الرئيسية وإنشاء مشاريع الإسكان والمشاريع السياحية.