اعترفت مليشيا الحوثي الانقلابية بمصرع أحد أبرز قياداتها العسكرية، دون أن تفصح كعادتها عن مكان وتاريخ مقتله، ونعت قيادات حوثية رفيعة مصرع قائد القوات الخاصة التابعة للمليشيا اللواء محمد عبدالكريم الحمران، وأعلنت في مواقع التواصل الاجتماعي، أنه تم تشييع جثمانه بعد ظهر أمس الخميس من جامع الصالح بالعاصمة صنعاء، وذكرت مصادر في جماعة الحوثي أن اللواء الحمران قائد القوات الخاصة التابعة للمليشيا، قُتل في معارك بمحافظة صعدة، المعقل الرئيس للحوثيين أقصى شمال اليمن، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام محلية، وهذا هو ثاني قائد لهذه القوات التابعة للمليشيات الحوثية يلقى مصرعه، بعد مقتل قائدها السابق المدعو أبو شهيد الجرادي في المعارك الدائرة مع القوات الحكومية، ويعد الحمران الذي ينحدر من محافظة صعدة (معقل الحوثيين)، ومن إحدى الأسر المقربة من زعيم المليشيات وتربطهم علاقة مصاهرة، من القيادات العسكرية الحوثية التي تدربت في إيران وجنوب لبنان وممن شارك في حروب التمرد الحوثي بصعدة ضد الدولة اليمنية في الفترة 2004-2009م.

من جهة أخرى قال رئيس مجلس الوزراء اليمني معين عبدالملك مساء الأربعاء: إن معركة القضاء على مليشيا الحوثي الإرهابية ومشروعها العنصري هي معركة كل اليمنيين، وأكد وفق ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية، أن محافظة البيضاء وقبائلها الباسلة ضربت أروع الأمثلة في الدفاع عن ثورة سبتمبر والدفاع عن اليمن في محطات تاريخية مختلفة.