ذكرت تقارير محلية وإعلامية في اليمن أمس الأحد، بوصول ما يزيد عن 20 قتيلاً من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية إلى المستشفيات، حيث قُتل العشرات في جبهة صرواح، ومن بينهم أبو عبدالله الشاوش مهندس الألغام في جبهة صرواح، وأبو علي القاضي مشرف منطقة بحره في مديرية نهم، وأبوهاشم الحمزي مشرف الميليشيات الحوثية في الجوف، ومعه أبو مالك الحمزي المسؤول المالي ومسؤول الإمداد والتموين لجبهة الجوف.

وكانت مصادر عسكرية ميدانية قد أكدت مصرع 6 قادة ميدانيين من ميليشيا الحوثي، بالإضافة إلى عشرات العناصر، مؤكدة أن جميع القيادات ينحدرون من محافظة عمران، وهم خليل الغرباني، ونجيب الغيلي، وكامل الفهد، ومحمد الشلال، ومحمد البوطري، وحمود صباح. يذكر أن ميليشيا الحوثي الانقلابية لم تلتزم بالهدنة التي أطلقها تحالف دعم الشرعية في اليمن، ولاقت ترحيبا دوليا واسعا، وشنت هجمات واسعة في صرواح وطوق صنعاء والجوف والبيضاء، وتكبدت خسائر كبيرة وفقدت قيادات ميدانية عديدة. ويعتبر الأسبوع الماضي أسبوعاً قاسياً على ميليشيا الحوثي حيث فقدت العديد من القيادات الميدانية، منها ‬ العميد علي الكريدي والعقيد عمار عبدالخالق الذيب والعقيد عمار الذيب والعقيد خالد الكحلاني ونهاية باللواء عبدالله الحمران، قائد القوات الخاصة‬ الحوثية.

من جهة أخرى، عثر مواطنون يمنيون مساء أمس الأول السبت على جثث 3 أشخاص تم قتلهم بطريقة وحشية، حيث ظهرت على أجسادهم آثار تعذيب، وتم إلقاؤهم في منطقة نائية بمديرية القريشية في محافظة البيضاء وسط البلاد. وقالت مصادر محلية إن «رعاة أغنام من قبيلة الحطيمة عثروا السبت على الجثث الثلاث وعليها آثار تعذيب وحشي، وتم رميها عند سفح جبل بمديرية القريشية».