زغاريد وحشود كبيرة في جنازة، أطاحت بمسؤول في المغرب، لم يتقيد باجراءات الحظر المفروضة في البلاد.

فبعد انتشار شريط فيديو يظهر عشرات المشيعين يسيرون خلف جنازة نظمت الثلاثاء بأحد الأحياء، أعلنت السلطات توقيف رئيس ملحقة إدارية بالدار البيضاء، لخرقه بشكل سافر حالة الطوارئ الصحية المتخذة في البلاد لمواجهة فيروس كورونا. كما أعلنت وزارة الداخلية توقيف رئيس الملحقة الإدارية عين الشق لترتيب المسؤوليات واتخاذ الإجراءات التأديبية والإدارية الضرورية بشأن خرق لحالة الطوارئ الصحية.

وأوضحت الوزارة في بيان مساء الأربعاء أنه "على إثر تداول مقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي يظهر تجمهر مجموعة من الأفراد، بحي (درب الخير) الزنقة 15 بعمالة (محافظة) مقاطعة عين الشق (الدار البيضاء)، وذلك في ظروف تشكل خرقا سافرا للتدابير والإجراءات المقررة من خلال حالة الطوارئ الصحية، ودون تسجيل أي تدخل من قبل ممثلي السلطات المحلية الموكول لهم العمل على فرض احترام التدابير التي يستلزمها حفظ النظام العام الصحي في ظل حالة الطوارئ الصحية المعلنة، تقرر توقيف رئيس الملحقة الإدارية عين الشق، وذلك في انتظار نتائج البحث الإداري الذي تم فتحه، لترتيب المسؤوليات واتخاذ الإجراءات التأديبية والإدارية الضرورية على ضوء ذلك".

يشار إلى أن المغرب سجل، أمس 94 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 6512. وقال محمد اليوبي، مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، إن المغرب لم يسجل أي حالة وفاة خلال الأربع وعشرين ساعة المنقضية، ليبقى العدد المسجل 188 حالة فقط منذ ظهور الوباء في البلاد. وأضاف أن عدد حالات التعافي من الإصابة بالفيروس خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية بلغ 140 حالة، ليصل إجمالي الحالات المتعافية منذ بداية الوباء إلى 3131 حالة.