يحتفظ البرتغالي باولو جورج بذكريات جميلة مع فريقه السابق الاتحاد، مؤكدًا أنه قضى أيامًا جميلة مع العميد، عندما مثله مع جيل قوي، لا زال يحتفظ بأسماء زملائه اللاعبين، كما أن علاقته لم تنقطع مع البعض منهم، بالإضافة إلى متابعته لمباريات الفريق الاتحادي.

وأكد باولو جورج أن مشكلة العميد تكمن في كثرة تغيير المدربين، مشيرًا إلى أنه من غير المنطقي تغيير 3 إلى 4 مدربين في سنة واحدة.

- أين باولو جورج الآن؟

* أتواجد في البرتغال لإدارة بعض أعمالي الخاصة.

- ولماذا اختفيت عن وسائل التواصل الاجتماعي؟

* فضلت الهدوء وقضاء وقت أطول مع عائلتي بعد نهاية مسيرتي الكروية.

- بما أنك ذكرت مسيرتك الكروية، صف لنا تجربتك مع نادي الاتحاد؟

* تجربتي مع العميد لا أستطيع وصفها.. تجربة عظيمة جدا، قضيت أفضل أوقاتي في هذا النادي العريق، إنني مشتاق لجدة وللاتحاد ولجماهيره العظيمة.

- هل تشاهد مباريات العميد للآن؟

* نعم، إنني أتابع مباريات الاتحاد إلى الآن.

- وهل لا زلت تتواصل مع اللاعبين الذين لعبت معهم؟

* هناك تواصل بيني وبين أحمد حديد ومناف أبوشقير.

- حدثنا عن الجيل الاتحادي العظيم الذي لعبت معه؟

* كان من دواعي سروري اللعب مع هؤلاء اللاعبين، وكانوا دائمًا على قدر المسؤولية في جميع المباريات، ودائمًا ما يريدون أن يفرحوا الجمهور ويرونهم الرقم 1 في الاتحاد.

- ما هي الأسماء التي لا تنساها في العميد؟

* هناك الكثير، وهؤلاء الذين أتذكرهم الآن: مبروك زايد، رضا تكر، أسامة المولد، حمد المنتشري، محمد سالم، مشعل السعيد، صالح الصقري، سعود كريري، مناف أبوشقير، محمد نور، أحمد حديد، عبدالملك زيايه، نونو أسيس ونايف هزازي، كان فريق مرعب جدًا يا صديقي.

- حدثنا عن المباراة الشهيرة أمام الهلال في دوري أبطال آسيا عندما انتصرتم 3-1؟

* لقد كانت مباراة عظيمة لنا، وقدمنا مستوى ممتاز وانتصرنا بالثلاثة، ولا تنسى في ذات العام تغلبنا على الهلال 3-0 في بطولة كأس الملك وعلى ملعبهم وبين جماهيرهم.

- في عام 2012 رأينا هبوطًا في مستوى الاتحاد، ما السبب في ذلك؟

* ربما لأننا قمنا بتغيير 3 إلى 4 مدربين في عام واحد، لم أشاهد فريق يريد أن يكون بطلًا ويقوم بتغيير مدربين بهذا الشكل.

- في مباراة الاتفاق في بطولة الدوري، بكيت فجأة لماذا؟

* كانت لدي بعض المشاكل الخاصة.

- أصعب فريق قابلته عندما كنت تلعب في الاتحاد؟

* جيونبوك الكوري.

- ما رأيك في الأسطورة محمد نور؟

* قائد عظيم، «كابيتانو» عظيم، شخصية عظيمة، محمد نور يمتلك «كاريزما» كبيرة جدًا ومن أفضل اللاعبين في آسيا.

- كيف غادرت نادي الاتحاد؟

* غادرت بسبب الإصابة القوية التي تعرضت لها وكانت عبارة عن قطع في الرباط الصليبي، حيث توقفت عن لعب كرة القدم 9 أشهر وعدت للبرتغال حينها.

​- في النهاية ماذا تود أن تقول لجماهير الاتحاد؟

* إنني لم أنساكم أبدا، وما زلتم في قلبي، أتمنى أن أراكم عما قريب، ولا تتخلوا عن ناديكم أبدًا، وسيجلب لكم البطولات ونفرح سويًا، وفي نهاية رسالتي أود أن أقول لكم أبقوا في منازلكم ولا تخرجوا، لكي تبتعدوا عن فيروس كورونا الخطير.