عبّر الارجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة عن ارتياحه لعودة اللاعبين الى التمارين تمهيدا للاستئناف المرتقب لمنافسات الدوري الإسباني لكرة القدم بعد تعليقها لنحو شهرين نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكان رئيس رابطة الدوري خافيير تيباس قد طرح تاريخ 12 يونيو كموعد مثالي لاستئناف الليغا التي يتصدّرها برشلونة، حامل اللقب في آخر موسمين، بفارق نقطتين عن غريمه التاريخي ريال مدريد.

وبدأ اللاعبون في اسبانيا خوض تمارين فردية في مراكز التدريب ضمن برنامج خاضع لقيود عدة، فيما وُضع خمسة منهم (في الدرجتين الأولى والثانية) في حجر صحي بعد ثبوت اصابتهم بالفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 27 ألف شخص في البلاد حتى الجمعة.

وقال ميسي في حديث مع صحيفة «موندو ديبورتيفو» نشر أمس الجمعة «خطر (التقاط) العدوى موجود في كل مكان. عندما تغادر منزلك فالخطر موجود أصلا، اعتقد انه لا يمكن التفكير به كثيرا، والا لن تبارح مكانك».

وتابع أفضل لاعب في العالم ست مرات: «لكننا نتفهم أهمية الامتثال للبرتوكولات واتخاذ جميع التدابير الوقائية الممكنة. العودة الى التمارين هي الخطوة الأولى، لكن لا يجب ان نكتفي بذلك، ويجب الاستمرار باتخاذ الاحتياطات الممكنة ونفترض أننا سنلعب دون جماهير».

وعاود لاعبو الدرجتين الأولى والثانية منذ الأسبوع الماضي تدريباتهم الفردية في مراكز الأندية في ظل تدابير صحية صارمة، بعدما أقرت الحكومة خطة تدريجية لرفع قيود الإقفال التام على أربع مراحل.

ووفق البروتوكول الذي وضعته الليغا، ستسمح بإقامة التمارين بمجموعات صغيرة مع قيود تباعد اجتماعي حيث يسمح بوجود 6 لاعبين كحد أقصى على الملعب ذاته، قبل أن يرفع العدد تدريجيا. وستستأنف البطولة دون جماهير، في قرار يحظى بالإجماع تقريبا في البلاد.