شن تنظيم «داعش» الإرهابي في العراق، أمس السبت، عدة هجمات مسلحة على مواقع أمنية عراقية، أسفرت عن مقتل وجرح أشخاص. وأوضحت خلية الإعلام الأمني أن ثلاثة من عناصر الحشد الشعبي قتلوا، وجرح اثنان آخران بتفجير عبوة ناسفة في منطقة حاوي العظيم في محافظة ديالى. كذلك قتل أحد أفراد الشرطة، وأصيب آخر بجروح، خلال إطلاق نار مباشر من قبل مسلحي داعش، في قضاء الدجيل بمحافظة صلاح الدين. وفي كركوك أصيب شرطي آخر، خلال هجوم مسلح استهدف إحدى نقاط التفتيش، حسبما ذكرت تقارير اعلامية في العراق.

وكانت قيادة العمليات المشتركة العراقية أعلنت، الجمعة، تنفيذ قوات التحالف الدولي ضربة جوية على أحد الكهوف في صحراء جنوب غربي الحضر في محافظة نينوى. وأوضحت القيادة، في بيان، أن الهجوم الجوي أسفر عن قتل 7 من مسلحي تنظيم داعش المختبئين داخل الكهف، في ثاني هجوم خلال ثلاثة أيام، تنفذه قوات التحالف الدولي ضد مواقع يتخذها مسلحو داعش مخابئ لهم في العراق.

كما تأتي الضربات الجوية عقب تزايد هجمات تنظيم داعش في مناطق تعرف بمثلث الموت بين محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين. وتعد الضربات أيضا دعما مباشرا من قبل التحالف الدولي للحكومة العراقية الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي، إذ كان التحالف قد علّق أنشطته الجوية في العراق عقب قرار البرلمان العراقي إخراج القوات الأجنبية من البلاد خلال فترة حكومة عادل عبد المهدي المستقيلة.

من جانبه حذر اللواء تحسين الخفاجي المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق، من أن تنظيم داعش يستغل أزمة تفشي جائحة كورونا، والأوضاع الاقتصادية والسياسية، لشن عمليات إرهابية في البلاد. وأشار الخفاجي إلى فشل هجوم لتنظيم داعش في السيطرة على قرية مبارك، شمالي قضاء خانقين التابع لمحافظة ديالى قرب الحدود الإيرانية.