قال وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريف إن المبادرات الحكومية لمعالجة تداعيات كورونا نجحت في معالجة تحديات التمويل وانعشت صناعات الرعاية الصحية والطبية ، مشيرا أن المملكة تعد من أفضل الدول في إدارة الأزمة. وأوضح خلال اللقاء الافتراضي الذي نظمته غرفة الشرقية ممثلة في لجنة الصناعة والطاقة، أمس الأول، أن الوزارة تعمل بشكل مستمر على تقييم ومعالجة جميع التحديات التي تواجه رواد القطاع الصناعي في مختلف أرجاء المملكة. وأكد أن المملكة تُعد من أفضل دول العالم في إدارة هذه الأزمة، مشيرًا إلى أن من أهم المكتسبات التي أوجدتها الأزمة هو انتعاش صناعات الرعاية الصحية والمستلزمات الطبية في المملكة، كما وضعت خيار وجود قاعدة صناعية محلية قوية على قائمة الأولويات، وبناء ثقة كبيرة في المصانع السعودية التي أثبتت الأزمة قدرتها على سد الاحتياج في السوق السعودي.وأضاف أن مجموعة المبادرات التي أطلقتها الحكومة مجتمعة، عالجت بشكل كبير تحدي التدفقات النقدية لأصحاب المنشآت الصناعية، كونه الأكبر في استمرارية ممارسة الإنتاج، وقال إن هذه المبادرات يستطيع أن يستفيد منها القطاع ورواده، ، كما أن الوزارة تقدم يد العون والمساعدة لجميع المستثمرين الصناعيين، منوهًا بأن المستثمر هو الأساس وعليه أن يُقدر وضعه جيدًا ويحدد خياراته المستقبلية .