كشف طبيب الأسنان الدكتور مساعد أحمد الزهراني «25 عامًا» بعض جوانب تجربته في التعافي من فيروس كورونا، وقال في البداية ظهرت أعراض الجهاز التنفسي لدى والدي في تاريخ ١٤ أبريل وكانت عبارة عن وهن في كامل الجسم وحمى مرتفعة فيما بدا لنا أنها أعراض الإنفلونزا الموسمية مما أخر ذهابه للمستشفى للفحص وفي تاريخ ١٨ أبريل اتجه لأحد المستشفيات الخاصة بعد تضاعف الأعراض وقام بعمل التحاليل اللازمة لحالته ومنها الفحص التأكيدي لفيروس كورونا المستجد والتي ظهرت نتيجتها إيجابيه فيما بعد وعُزل في مستشفى الملك فيصل بالطائف.

وأضاف: «تواصلت معنا وزارة الصحة ممثلة في صحة الطائف للتقصي والبحث عن المخالطين للحالة وأكدوا لنا أن المصدر قد لا يزال موجودًا داخل العائلة وتم أخذ الفحوصات اللازمة لنا وظهرت نتيجتها بعد يومين بالإيجابية لأمي وأخي وأختي وأنا أيضًا وكان الخبر مؤلمًا ولكن حمدنا الله على قضائه وقدره وتسلحنا بسلاح الصبر والدعاء وتراوحت الأعراض فيما بيننا وكانت متمثلة لدي في كونها فقدان لحاسة الشم والتذوق بشكل تام لمدة ثلاث أسابيع دون أي أعراض أخرى تُذكر».

وعن نصيحته لتجنب الإصابة بهذا الفيروس، قال: «ليس هنالك أحد بمنأى من الفيروس مفتاح السلامة من هذا الفيروس بيدك إن اجتهدت بالأخذ بالإجراءات الوقائية والاحترازية على محمل الجد حيث قدمت حكومة المملكة وما زالت تقدّم ما بوسعها وما هو واجب للحفاظ على أرواح الناس وحمايتها

>

مشيرًا إلى أن المسؤولية الآن أصبحت على الفرد وواجب علينا جميعًا (كلنا_مسؤول) التقيد بجميع الإجراءات الوقائية والاحترازية، فالوقاية دائمًا وأبدًا خيرٌ من العلاج.